طب الكلى و كل ما تريد معرفته عنه - Nephrology

  • May 24, 2023
  • 843
  • #kidney

 تخصص الكلى هو فرع من الطب يركز على تشخيص وعلاج الأمراض والاضطرابات التي تؤثر على الكلى. الكلى هي عضوين مهمين يقعان في الجزء السفلي من البطن وتعمل على تنقية الدم وإزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم والحفاظ على توازن الماء والمعادن والتوازن الحمضي في الجسم. يشمل هذا التخصص العديد من التخصصات الفرعية التي تركز على جوانب محددة من صحة الكلى.

 

إليك بعض التخصصات الفرعية لطب الكلى:

 

1. طب الكلى (Nephrology):


هو التخصص الطبي الذي يركز على تشخيص وعلاج الأمراض والاضطرابات التي تؤثر على الكلى والجهاز البولي. يعنى طب الكلى بدراسة وظائف الكلى وتشخيص وعلاج المشاكل التي تؤثر عليها، بما في ذلك أمراض الكلى المزمنة وفشل الكلى والتهاب الكلى وأمراض المسالك البولية وحصى الكلى وارتفاع ضغط الدم الكلوي والتشوهات الوراثية في الكلى واضطرابات التوازن الكيميائي في الجسم.

 

2. زراعة الكلى (Kidney Transplantation):


يتعامل متخصص زراعة الكلى مع زراعة الكلى من متبرع حي أو متوفى إلى مريض يعاني من الفشل الكلوي المتقدم. يشمل عملية التقييم للمتبرع والمريض وإجراء العملية الجراحية ومتابعة ما بعد الزرع.

 

3. جراحة المسالك البولية (Urology):


يشتمل تخصص جراحة المسالك البولية على تشخيص وعلاج الأمراض والاضطرابات التي تؤثر على الجهاز البولي، بما في ذلك الكلى والحالب والمثانة والمثانة والأعضاء التناسلية الذكرية. يتضمن ذلك عمليات جراحية مثل استئصال الكلية وإزالة حصى الكلى وتوسيع الحالب.

 

4. طبيب الكلى الأطفال (Pediatric Nephrology):


يتعامل طبيب الكلى الأطفال مع تشخيص وعلاج أمراض الكلى التي تؤثر على الأطفال، بما في ذلك الفشل الكلوي الخلقي، والتهاب الكلى، واضطرابات الضغط الدموي، والأمراض الوراثية المرتبطة بالكلى.

 

أمراض الكلى:

 

أطباء الكلى، المعروفون أيضًا بأطباء طب الكلى والمسالك البولية، يتعاملون مع مجموعة واسعة من المشاكل الصحية المتعلقة بالكلى .
قد تشمل أمراض الكلى الشائعة ما يلي:

1. الفشل الكلوي المزمن:
يحدث نتيجة لتلف تدريجي لوظيفة الكلى على مر الوقت. يمكن أن يكون الفشل الكلوي المزمن ناتجًا عن العديد من الأسباب، بما في ذلك السكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض الكلوية الالتهابية. يتطلب العلاج الرعاية الطبية المتخصصة وقد يتطلب غسيل كلوي أو زراعة كلية.

2. التهاب الكلى (Nephritis):
يمكن أن يكون التهاب الكلى نتيجة لعدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الكلى. يمكن أن يؤدي التهاب الكلى إلى تلف الأنسجة الكلوية وتدهور وظيفة الكلى. يتم علاج التهاب الكلى عادة بواسطة الأدوية المضادة للالتهابات والعلاج الداعم.

3. حصى الكلى (Kidney Stones):
تشكل حصى الكلى نتيجة لترسب المعادن والملح في الكلى، مما يسبب ألمًا شديدًا ومشاكل التبول. يمكن علاج حصى الكلى بالأدوية والتغيرات في نمط الحياة أو عن طريق إجراء عملية جراحية لإزالة الحصى.

4. ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالكلى (Hypertensive Nephropathy):
يحدث نتيجة لضغط الدم المستمر الذي يؤثر سلبًا على الكلى. قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم المزمن إلى تلف الأوعية الدموية في الكلى وتدهور وظيفتها. يعالج ضغط الدم المرتفع عادة بواسطة الأدوية المضادة للضغط والتغيرات في نمط الحياة.

5. الأمراض الوراثية المرتبطة بالكلى:
هناك العديد من الأمراض الوراثية التي تؤثر على الكلى، مثل الكيستات الكلوية المتعددة ومتلازمة الفشل الكلوي الشديدة المبكرة (Alport syndrome). يعتمد علاج هذه الأمراض على نوع وشدة المرض، ويمكن أن يشمل العلاج الأدوية والعناية الداعمة وفي بعض الأحيان زراعة كلية.

 

يتضمن تخصص الكلى استخدام مجموعة من الأدوات والتقنيات للتشخيص والمتابعة، بما في ذلك فحوصات الدم والبول والتصوير الطبي مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير بالموجات فوق الصوتية.

 

أدوات التشخيص لأمراض الكلى:
 

تشخيص أمراض الكلى يتطلب عملية شاملة تشمل الاستشارة الطبية والتقييم السريري وإجراء بعض الفحوصات والاختبارات المخبرية والصورية.
إليك بعض الخطوات الشائعة التي قد تتضمنها عملية تشخيص أمراض الكلى:


   1. التاريخ الطبي والفحص السريري:


يقوم الطبيب بجمع معلومات حول تاريخك الصحي وأعراضك وأي عوامل خطر قد تكون لها صلة بأمراض الكلى. يتم أيضًا إجراء فحص سريري لتقييم وظائف الكلى والأعضاء الأخرى المرتبطة.


  2. تحاليل الدم والبول:


تشمل فحوصات الدم فحص وظيفة الكلى (مستويات الكرياتينين واليوريا والفوسفات والمعادن الأخرى) وفحص تحاليل البول للكشف عن وجود دم أو بروتين غير طبيعي.

         - تحاليل الدم: يتم أخذ عينات من الدم لتحليلها وقياس مستويات المركبات والإنزيمات المختلفة التي توفر معلومات حول وظيفة الكلى وتشخيص الأمراض المحتملة.

         - فحص البول: يتم جمع عينة من البول لتحليلها وتقييم تركيبها وخصائصها، مثل وجود البروتين أو الدم أو الخلايا الدموية، وهذه المعلومات تساعد في تشخيص العديد من الأمراض الكلوية.


 

3. التصوير الطبي: 

يمكن استخدام التصوير الطبي للحصول على صور مفصلة للكلى وتقييم هياكلها وأنسجتها.

  •  التصوير بالأشعة:
    يمكن استخدام التصوير بالأشعة المقطعية (CT scan) أو الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند , Ultrasound) لتقييم حجم وشكل الكلى والكشف عن أي تشوهات أو حصى.

     

  • التصوير المقطعي المحوسب (CT scan):
    يساعد في تقييم هيكل الكلى والتحقق من وجود أي تشوهات أو أورام.

     

  • تصوير الرنين المغناطيسي (MRI):
    يوفر صورًا مفصلة للكلى ويمكن استخدامه للكشف عن تشوهات أو أورام.

     

  • التصوير الوظيفي للكلى:
    مثل تصوير الكلى المشترك (renal scintigraphy) وتصوير الكلى بالتصوير المقطعي المحوسب (CT urography)، وهي تقنيات تستخدم لتقييم وظيفة الكلى والتشخيص الدقيق لبعض الأمراض مثل حصى الكلى وانسداد المسالك البولية.

     

بناءً على نتائج هذه الفحوصات والتقييم الشامل، يتم وضع تشخيص دقيق لحالتك وتحديد الأمراض أو الاضطرابات المحتملة في الكلى. يتبع ذلك وضع خطة علاجية ملائمة لحالتك الصحية بالتعاون مع فريق طبي متخصص في طب الكلى.
 

 

علاج امراض الكلى :

 

علاج أمراض الكلى يعتمد على نوع وشدة المرض والعوامل الفردية لكل مريض. قد يشمل العلاج مجموعة من الإجراءات والتدابير التالية:
 

1. التغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي:


 قد يتطلب الأمر تغييرات في نمط الحياة مثل تقليل استهلاك الأطعمة المالحة والمصنعة والحفاظ على وزن صحي. قد يكون الاستشارة مع أخصائي تغذية مهمًا لتخطيط نظام غذائي صحي يلبي احتياجاتك الخاصة.

 

2. الرعاية الطبية المتخصصة:


يعمل الأطباء المتخصصون في طب الكلى على تقديم الرعاية اللازمة ومتابعة حالتك الصحية بشكل دوري. يمكن للأطباء والممرضين تقديم الإرشاد والتوجيه حول الأدوية المناسبة والتعامل مع أعراض محددة.

 

3. العلاج الدوائي:


يمكن أن تشمل أمراض الكلى العديد من الحالات التي تستدعي العلاج الدوائي للسيطرة على الأعراض وتحسين وظائف الكلى. يمكن استخدام الأدوية مثل للتحكم في ضغط الدم، وتنظيم مستويات السكر في الدم، وتقليل التهابات الكلى، وإدارة مشاكل أخرى ذات صلة بالكلى.

 

4. العلاج بالغسيل الكلوي (Dialysis):


هو علاج يستخدم لتعويض وظيفة الكلى المفقودة أو المتضررة بشكل حاد أو مزمن. يتم استخدام الغسيل الكلوي عندما تفشل الكلى في إزالة السموم والنفايات من الدم بشكل طبيعي.

هناك نوعان رئيسيان من الغسيل الكلوي:
   
 - الغسيل الكلوي الحيوي (Hemodialysis)
: في هذه العملية، يتم توصيل المريض بجهاز يقوم بمعالجة الدم وتنقيته من الفضلات والسوائل الزائدة. يتم إدخال إبرة في الأوردة لسحب الدم من الجسم وتمريره عبر فلتر يزيل السموم والفضلات ثم يعاد إعادة الدم إلى الجسم من خلال أخرى أوردة.
              
               
 -الغسيل الكلوي الوريدي (Peritoneal Dialysis):
يعتمد هذا النوع من الغسيل الكلوي على استخدام غشاء البطن كفلتر طبيعي. يتم إدخال سائل خاص في تجويف البطن من خلال أنبوب رقيق ويترك لفترة محددة يتفاعل فيها السائل مع الفضلات والسموم في الدم. ثم يتم تصريف السائل الملوث وإعادة ملء التجويف بسائل جديد للمعالجة.

يجب أن يتم الغسيل الكلوي بانتظام وفقًا للجدول المحدد من قبل الفريق الطبي المعالج. يساعد الغسيل الكلوي في إدارة حالة فشل الكلى وتحسين جودة الحياة للمرضى، ولكنه ليس علاجًا نهائيًا للفشل الكلوي. في بعض الحالات، قد يتم استخدام الغسيل الكلوي كحلاق مؤقت في انتظار عملية زراعة الكلى.

 

 

5. زراعة الكلى (Kidney Transplantation)
 

هي إجراء جراحي يتم فيه زراعة كلية صحية من متبرع حي أو متوفى لشخص يعاني من فشل كلوي مزمن. تعتبر زراعة الكلى واحدة من أفضل العلاجات للأشخاص الذين يعانون من فشل الكلى المزمن ويحتاجون إلى تعويض وظيفة الكلى المتدهورة.

في عملية زراعة الكلى، يتم استئصال الكلية المريضة من المتلقي (الشخص المصاب بفشل الكلى) وزراعة كلية صحية في مكانها. يمكن أن يكون المتبرع للكلية حيًا أو متوفىًا.

  • زراعة الكلية من متبرع حي:
    في هذه الحالة، يتبرع شخص حي بإحدى كليتيه للمتلقي. يتم تحليل التوافق المناعي والجيني بين المتبرع والمتلقي لضمان التوافق المناسب. يتم إجراء عملية الزراعة بعد ذلك وتوصيل أوعية الدم والبول بين الكليتين.

     

  • زراعة الكلية من متبرع متوفى:
    في حالة المتبرع المتوفى، يتم استخراج الكلية من المتبرع بعد وفاته ويتم زراعتها في المتلقي. يتم تنظيم العملية وتنسيقها بواسطة فريق طبي متخصص لضمان استخدام الكلية في أفضل حالة.

     

عملية زراعة الكلى تعتبر عملية جراحية معقدة تتطلب فريقًا طبيًا متخصصًا من أطباء الكلى وجراحي الكلى وأخصائيي المناعة وفريق التمريض. قد يتطلب الأمر أيضًا متابعة طويلة الأمد بعد العملية للتأكد من توافق الكلية المزروعة ومنع رفضها من قبل جهاز المناعة للمتلقي.

زراعة الكلى يمكن أن توفر فوائد كبيرة للأشخاص الذين يعانون من فشل الكلى المزمن، بما في ذلك تحسين نوعية الحياة وتحسين وظائف الكلى والتخلص من العلاجات المستمرة مثل الغسيل الكلوي. ومع ذلك، يجب ملاحظة أن زراعة الكلى قد تواجه بعض المضاعفات المحتملة، مثل رفض الكلية المزروعة والعدوى ومشاكل جراحية، ويجب متابعتها وعلاجها بعناية لضمان نجاح العملية وصحة المتلقي بشكل عام.

 

نصائح وارشادات للمحافظة على صحة الكلى والوقاية من أمراضها :

للمحافظة على صحة الكلى والوقاية من أمراض الكلى ، اليك بعض نصائح والارشادات العامة  :

  1. تناول نظام غذائي صحي ومتوازن يشمل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية.

  2. تجنب تناول الأطعمة العالية في الصوديوم والدهون المشبعة.

  3. تجنب التعرض المفرط للمواد الكيميائية الضارة والسموم.

  4. تجنب اخذ الأدوية غير المشروعة أو الضارة.

  5. شرب كمية كافية من الماء: ينصح بشرب كمية كافية من الماء للحفاظ على ترطيب الكلى وتخفيف تكون الحصى.

  6. الحفاظ على ضغط الدم المناسب: يجب مراقبة ضغط الدم والسيطرة عليه بشكل جيد للحد من تأثيره السلبي على الكلى.

  7. التحكم في مستويات السكر في الدم: إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فيجب عليك مراقبة مستويات السكر في الدم والسيطرة عليها بشكل منتظم لتقليل خطر الأمراض الكلوية.

  8. الحفاظ على وزن صحي: الحفاظ على وزن صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام يمكن أن يقلل من خطر الأمراض الكلوية.

  9. تجنب التدخين واستخدام المخدرات: يعتبر التدخين واستخدام المخدرات عوامل خطر للأمراض الكلوية، لذا ينصح بالامتناع عنها تمامًا.

 

من المهم أن تتعاون مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك وتجري الفحوصات الروتينية للكشف المبكر عن أي مشاكل كلوية واتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة للحفاظ على صحة الكلى.

إذا كنت تعاني من مشاكل صحية تتعلق بالكلى، فإن أطباء الكلى هم المتخصصون المؤهلون لتقديم الرعاية اللازمة ووضع خطة علاجية مناسبة لتلبية احتياجاتك الصحية.

Share the post