كيفية الحماية من أضرار أشعة الشمس

  • April 19, 2021
  • 1813
  • #General_Health

تعرض الجلد لأشعة الشمس لفترات طويلة ومتكررة دون الحماية الكافية يمكن أن يسبب تأثيرات ضارة على الصحة ومن أبرز اضرار اشعة الشمس:  

  • الحروق الشمسية : وتعتبر الحروق الشمسية من أبرز التأثيرات الضارة الناتجة عن تعرض الجلد لأشعة الشمس، حيث تتسبب الأشعة فوق البنفسجية في إصابة الجلد بالحروق والألم والتهيج.

  • تسارع عملية الشيخوخة :  تسبب الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى الجلد في تسريع عملية الشيخوخة وظهور التجاعيد وتلف الجلد.

  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد:  تعتبر أشعة الشمس الضارة من أبرز الأسباب المؤدية إلى الإصابة بسرطان الجلد، وتتسبب الأشعة فوق البنفسجية في تلف الخلايا الجلدية وزيادة خطر الإصابة بأنواع مختلفة من سرطان الجلد.

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض العيون :  قد تؤدي الأشعة الضارة الناتجة عن أشعة الشمس إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض العيون مثل التهاب العين والماء الأبيض وتصلب العدسة.

 

 الحماية من اشعة الشمس:

 هناك اكثر من طريقة لكيفية حماية الجسم من اضرار اشعه الشمس ربما تكون على دراية بأن واقي الشمس يحمي من التلف الجديد. ولكن قد تتفاجأ عندما تعلم أن الحماية من الأشعة فوق البنفسجية (UV) تمنح الجلد فرصة للشفاء وعكس الضرر القديم بشكل فعال (يشبه إلى حد كبير "رئة المدخن" يمكن أن تتحسن بشكل ملحوظ بعد بضع سنوات من الإقلاع عن السجائر). تنطلق الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB) بقوة خلال فصل الصيف ، ولكن الضوء فوق البنفسجي يصل إلى بشرتنا على مدار العام ، مما يؤدي إلى إتلاف بشرتنا تدريجياً والشيخوخة كلما خرجنا من المنزل. هذا هو السبب في أن أطباء الأمراض الجلدية ينصحون دائمًا على الوضع من واقي من الشمس طوال العام.

كما ويجب دعم البشرة بسيروم مضاد للأكسدة .فيتامين C وفيتامين E والشاي الأخضر والريسفيراترول من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد خلايا الجلد على إصلاح حمضها النووي ودرء أضرار الجذور الحرة من أشعة الشمس والتلوث والتمثيل الغذائي في الجسم.

ضع في اعتبارك تناول المكملات يمكن أن تساعد المكملات المضادة للأكسدة في الحفاظ على صحة الجلد أيضًا. أظهر فيتامين ب المسمى نيكوتيناميد في الدراسات البشرية أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطانات الجلد وسرطانات الجلد غير الميلانينية. لقد ثبت أن مستخلص السرخس Polypodium leucotomos يقلل من خطر الإصابة بحروق الشمس ويجعل الجلد أكثر مقاومة للأضرار الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية. على الرغم من أن هذه المكملات قد توفر حماية إضافية ، فمن المهم ملاحظة أن أطباء الجلد لا يعتبرونها بديلاً عن واقي الشمس والقبعات والملابس والنظارات الشمسية والبقع المظللة.

ضعي كريم فيتامين أ  لقد ثبت أن الكريمات والمواد الهلامية والأمصال المشتقة من فيتامين أ (الريتينويد) تعكس علامات التلف الناتج عن أشعة الشمس والعمر ، بما في ذلك الخطوط الدقيقة والتجاعيد والبقع والترهل. يمكن أن يثخن تدريجياً ويقوي البشرة الهشة ويساعد في إزالة المسام والعيوب أيضًا. 

الترطب في الحمض  يمكن أن تحسن الكريمات والأقنعة والأمصال التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي (مثل حمض الجليكوليك) أو أحماض بيتا هيدروكسي (مثل حمض الساليسيليك) لون البشرة ونعومتها وملمسها مع تقليل التشققات والمسام. 

يقدم لك طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك علاجًا بالضوء الأزرق يسمى العلاج الضوئي ، وهو إجراء طبي يستهدف خلايا الجلد المتضررة من أشعة الشمس لمنع وعلاج محتمل التسرطن (التقران السفعي). يمكن لأشعة الليزر والأضواء التجميلية تحسين مظهر الجلد المتضرر من الشمس أيضًا , لذا يجب أن يرشدك طبيب أمراض جلدية معتمد من مجلس الإدارة عبر الخيارات. إذا كانت بشرتك فاتحة اللون ، فإن الضوء النبضي المكثف (IPL) ، والمعروف أيضًا باسم ضوء النطاق العريض (BBL) ، هو علاج تم اختباره على مدار الوقت ويمكنه تحسين مظهر أضرار أشعة الشمس بشكل موثوق به عن طريق تلاشي البقع السمراء والأوعية الدموية المرئية. إذا كانت بشرتك غنية بالصبغيات ، فإن الليزر ذو الطول الموجي الطويل (1064 نانومتر) هو وسيلة آمنة لتجديد شباب البشرة وعكس علامات التلف الناتج عن أشعة الشمس.

الكريمات العلاجية هي علاج شائع للعديد من الحالات الجلدية مثل حب الشباب والإكزيما والصدفية والحكة والحروق والندبات وغيرها. يتم استخدام الكريمات العلاجية لتخفيف الأعراض وعلاج المشاكل الجلدية المختلفة، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي كريم علاجي ، عندما تلجأ إلى زيارة طبيب الأمراض الجلدية، يجب إبلاغه بأي مشاكل جلدية تعاني منها وتفاصيل الأعراض التي تشعر بها. بعد ذلك، سيقوم الطبيب بفحص الجلد وتحديد الحالة الجلدية وإعطائك الكريمات العلاجية المناسبة ، مع ذلك فأن الكريمات العلاجية ليست الحل النهائي لبعض المشاكل الجلدية وقد يتطلب العلاج أو العناية الجلدية أخرى. لذلك، يجب الحصول على تشخيص دقيق وعلاج فعال من طبيب الأمراض الجلدية المؤهل والمختص.

 

 مواد طبيعية للحماية من أشعة الشمس: 

توجد العديد من المواد الطبيعية التي يمكن استخدامها للحماية من أشعة الشمس، ومن أهمها:

  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على حمض اللوريك الذي يحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية.

  • زيت اللافندر: يحتوي زيت اللافندر على مركبات تعمل على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية.

  • زيت الجوجوبا: يحتوي زيت الجوجوبا على فيتامين E الذي يحمي الجلد من التلف الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية.

  • زيت الورد: يحتوي زيت الورد على مضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من التلف الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية.

يجب الانتباه إلى أن استخدام هذه المواد وحدها لن يوفر الحماية الكاملة من الأشعة فوق البنفسجية، لذا يجب استخدام وسائل الحماية الأخرى مثل وضع كريم واقي من الشمس وارتداء الملابس المناسبة والنظارات الشمسية.

 

كيفية الوقاية من اشعة الشمس في البحر :

يمكن اتباع بعض الإجراءات للوقاية من أشعة الشمس في البحر، ومن أهمها:

  • استخدام واقي الشمس: يجب استخدام كريم واقي من الشمس قبل الخروج للبحر وإعادة وضعه كل ساعتين تقريباً، ويجب اختيار كريم واقي من الشمس الذي يحمي من الأشعة فوق البنفسجية A و B.

  • ارتداء الملابس المناسبة: يفضل ارتداء الملابس التي تحمي الجسم من أشعة الشمس مثل الملابس ذات الأكمام الطويلة والقبعات الواسعة التي تغطي الرأس والرقبة.

  • استخدام الظلال: يفضل الجلوس في الأماكن التي تحتوي على ظلال كالمظلات أو الخيام أو الأشجار.

  • تجنب أشعة الشمس القوية: يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس القوية خلال ساعات الذروة بين الساعة 10 صباحاً و 4 مساءً.

  • الحفاظ على الترطيب: يجب شرب الماء بكثرة للحفاظ على الترطيب وتفادي الجفاف.

  • استخدام النظارات الشمسية: يفضل استخدام النظارات الشمسية التي تحمي العينين من الأشعة فوق البنفسجية.

 

Share the post