فوائد فوليك أسيد للحوامل

  • Oct. 28, 2023
  • 489
  • #Gastroenterology

حمض الفوليك (فيتامين B9)  هو نوع من الفيتامينات الضرورية للجسم لأداء وظائف مهمة و  يلعب حمض الفوليك اسيد دوراً هاماً في تركيب الحمض النووي وتكوين الخلايا  إنه مهم بشكل خاص للنساء الحوامل و حيث يُساهم في تطوير الأنبوب العصبي للجنين ويقلل من مخاطر تشوهات الجنين.

وعرفت الدكتورة مها ابو لاوي  أخصائية الأمراض النسائية  الفوليك اسيد انه شكل مصنع من الفولات و هو  "بي  9 "  ( B9) أحد أنواع مجموعة فيتامين بي الضروري لتكوين خلايا صحية و خاصة خلايا الدم الحمراء 

فوائد الفوليك اسيد 
حمض الفوليك (فيتامين B9) له العديد من الفوائد الصحية المهمة إليك بعض الفوائد الرئيسية لحمض الفوليك :

  • تطوير الجنين : حمض الفوليك مهم جدًا للنساء الحوامل حيث يلعب دورًا حاسمًا في تطوير الأنبوب العصبي للجنين في المراحل الأولى من الحمل تناول كميات كافية من حمض الفوليك يقلل من احتمال حدوث تشوهات الأنبوب العصبي.

  • مكمل ضد فقر الدم : يساعد حمض الفوليك في تكوين الخلايا الدموية ويمكن أن يكون فعالًا كمكمل ضد فقر الدم.
  • دعم صحة القلب : هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يقلل من مستويات الهوموسيستين في الجسم، وهو مركب يمكن أن يكون له علاقة بأمراض القلب. ولكن لا تزال هذه النقطة محل دراسات وبحوث إضافية.
  • دعم صحة الجهاز العصبي : حمض الفوليك مهم لوظائف الجهاز العصبي ويمكن أن يلعب دورًا في الوقاية من بعض الاضطرابات العصبية.
  • دعم صحة الجلد : قد يكون حمض الفوليك مفيدًا لصحة الجلد ومكافحة التقدم في العمر.
  • دعم الصحة العامة : حمض الفوليك يلعب دورًا في العديد من وظائف الجسم الأساسية، بما في ذلك تكوين وإصلاح الحمض النووي وتقليل التهابات الجسم.

وذكرت أيضا الدكتورة مها أبو لاوي أخصائية الامراض النسائية عن فوائد الفوليك أسيد  

حيث انه يستخدم في العديد من الحالات بما في ذلك علاج الاكتئاب و السكتة الدماغيةوتدهور الذاكرة و مهارات التفكير . 

وتحتوي على العديد من الأطعمة الطبيعية على نسبة مرتفعة من الفولات مثل الخضراوات الورقية  و الفطر و الكبد الحيواني 

أعراض نقص الفوليك أسيد 

  • فقر الدم : نقص حمض الفوليك يمكن أن يتسبب في فقر الدم، وهو حالة تحدث عندما تكون نسبة الخلايا الدموية الحمراء منخفضة بشكل غير طبيعي. هذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل التعب والضعف وفقر الأوكسجين في الدم.
  • قلة نمو الشعر : نقص حمض الفوليك يمكن أن يتسبب في تقليل معدل نمو الشعر وزيادة تساقطه.
  • التهابات اللسان والفم : قد تظهر التهابات وتشققات في اللسان والفم عند نقص حمض الفوليك.
  • قرح الفم : يمكن أن يتسبب نقص حمض الفوليك في ظهور قرح أو تقرحات في الفم.
  • تغييرات في الجلد : بعض الأشخاص قد يلاحظون تغيرات في لون وجودة الجلد نتيجة نقص حمض الفوليك.
  • تضيق الأوعية الدموية : نقص حمض الفوليك يمكن أن يؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية، مما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

فوليك اسيد للحامل
حمض الفوليك يعتبر مهمًا للنساء الحوامل واللواتي يخططن للحمل إليك لماذا مهم حمض فوليك اسيد للحامل :
تطوير الأنبوب العصبي : حمض الفوليك يساعد في تكوين وتطوير الأنبوب العصبي للجنين خلال الأسابيع الأولى من الحمل. نقص حمض الفوليك قد يزيد من مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي.
تقليل مخاطر تشوهات الجنين : تناول كميات كافية من حمض الفوليك يمكن أن يساعد في الحد من مخاطر تشوهات الجنين مثل شق الشفة والحنك.
تجنب فقر الدم : حمض الفوليك يساعد في تكوين الخلايا الدموية ويمكن أن يساعد في تجنب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
دعم صحة الأم الحامل : حمض الفوليك يمكن أن يكون مفيدًا للنساء الحوامل في الحفاظ على صحتهن العامة والوقاية من بعض المشكلات الصحية النسائية.

 

وقت تناول حمض الفوليك للحامل
تناول حمض الفوليك خلال فترة الحمل أمر مهم لتحقيق أفضل النتائج من حيث الحفاظ على صحة الجنين وتقليل مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي. إليك الإرشادات العامة حول وقت تناول حمض الفوليك للحامل:

قبل الحمل: يفضل للنساء اللواتي يخططن للحمل أن يبدأن بتناول مكملات حمض الفوليك قبل الحمل بمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. هذا يمنح الجسم الوقت لتخزين مستويات كافية من حمض الفوليك قبل الحمل الفعلي.

أثناء الحمل: بمجرد أن تعلمي أنك حامل، يجب أن تستمري في تناول مكملات حمض الفوليك طوال فترة الحمل. ينصح بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا خلال فترة الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك أيضًا تضمين الأطعمة الغنية بحمض الفوليك في نظامك الغذائي، مثل السبانخ والبروكلي والأفوكاد والفاصوليا. تتضمن مصادر طبيعية للفيتامينات والمعادن دائمًا فوائد إضافية.

طريقة استخدام حمض الفوليك للحامل 


استخدام حمض الفوليك للحامل يعتمد على الجرعة الموصى بها والتوجيهات الطبية  إليك خطوات عامة حول كيفية استخدام حمض الفوليك للحامل:

  • استشارة الطبيب : قبل بدء أي نظام تغذوي أو تناول مكملات، يجب دائمًا استشارة الطبيب. الطبيب سيقيم احتياجاتك الخاصة وسيوصي بالجرعة المناسبة.
  • اتباع الجرعة الموصى بها : عندما تحصل على توصيات من الطبيب، تأكدي من اتباعها بدقة. عادةً ما يُوصى للنساء الحوامل بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا.
  • تناول المكملات : يمكن الحصول على مكملات حمض الفوليك بسهولة في صيدليات ومحلات بيع المكملات الغذائية. تأكدي من اختيار منتج يحتوي على الجرعة المطلوبة من حمض الفوليك.
  • اتباع التوقيت : تناول مكملات حمض الفوليك في وقت مناسب يوميًا وباستمرار طوال فترة الحمل. يمكنك تناولها مع الطعام إذا كنت تعاني من مشكلات في الجهاز الهضمي.
  • التزام بالتوجيهات : اتبع توجيهات الطبيب بدقة ولا تزيد عن الجرعة الموصى بها دون استشارة الطبيب.
  • استمرار استخدامه بعد الحمل : بعض الأطباء يمكن أن ينصحوا بمتابعة تناول حمض الفوليك بعد الولادة، خاصة إذا كنت تخططين للإرضاع، لأنه يمكن أن يكون له فوائد صحية إضافية.


أضرار حمض الفوليك للحامل 


حمض الفوليك (فيتامين B9) عادةً ما يكون آمنًا لمعظم النساء الحوامل وليس له أضرار كبيرة عند تناوله بالجرعات الموصى بها. بالواقع، حمض الفوليك هو أحد الفيتامينات المفيدة للحمل وللجنين. ومع ذلك، يجب مراعاة النقاط التالية:

  • الجرعة : يجب اتباع الجرعة الموصى بها من حمض الفوليك وعدم تناول جرعات زائدة. تناول جرعات مفرطة من أي فيتامين يمكن أن يكون له آثار سلبية.
  • تحفيز نمو الورم :  هناك أدلة محدودة تشير إلى أن تناول مكملات حمض الفوليك بكميات كبيرة قد يكون له تأثير على نمو بعض الأورام، لذا يجب تجنب الجرعات الزائدة.
  • تداخل مع الأدوية :  في بعض الحالات، قد يحدث تداخل مع الأدوية الأخرى. لذلك، يجب على الحامل استشارة الطبيب قبل بدء أي نظام تغذوي أو تناول أي مكملات.
  • الحساسية : في حالة وجود حساسية أو رد فعل سلبي على حمض الفوليك، يجب التوقف عن تناوله والتحدث مع الطبيب.
  • مراقبة الصحة : يجب على النساء الحوامل مراقبة صحتهن والتحدث مع مقدم الرعاية الصحية بشكل منتظم لضمان أن حمض الفوليك يساهم في صحة الجنين والأم بشكل إيجابي.

استخدامات فوليك اسيد 


فوليك أسيد (حمض الفوليك) هو فيتامين يلعب دورًا هامًا في العديد من وظائف الجسم. إليك بعض الاستخدامات الشائعة لحمض الفوليك:

  • دعم صحة الجهاز العصبي: حمض الفوليك يلعب دورًا أساسيًا في دعم صحة الجهاز العصبي، ويمكن أن يساعد في الوقاية من بعض الاضطرابات العصبية.
  • تقليل مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي: يُنصح بشدة للنساء الحوامل بتناول حمض الفوليك لتقليل مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي للجنين.
  • تقليل مخاطر فقر الدم: حمض الفوليك يساعد في تكوين الخلايا الدموية، وبالتالي يمكن أن يكون فعالًا كمكمل لمنع فقر الدم.
  • دعم صحة القلب والأوعية الدموية: بعض الأبحاث تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الهوموسيستين في الجسم، والتي يمكن أن تكون لها علاقة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تأخير تساوي شيب الشعر: هناك دراسات تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يساعد في تأخير تساوي شيب الشعر.
  • دعم صحة الجلد: حمض الفوليك يمكن أن يساهم في دعم صحة الجلد والمساهمة في تقليل التجاعيد والمشاكل الجلدية الأخرى.
  • دعم صحة الجهاز المناعي: حمض الفوليك يلعب دورًا في دعم صحة الجهاز المناعي ويمكن أن يقوي الجسم ضد العدوى.
  • تقليل مخاطر بعض الأمراض المزمنة: هناك أبحاث تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يكون له دور في تقليل مخاطر بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض الشرايين.

اهمية الفوليك اسيد : 

حمض الفوليك (فيتامين B9) له أهمية كبيرة في الصحة العامة ويؤدي العديد من الأدوار الحيوية في الجسم. إليك بعض الأسباب التي تبرز أهمية حمض الفوليك:

  • دعم النمو والتطوير: حمض الفوليك يلعب دورًا مهمًا في تكوين ونمو الخلايا، وهذا يشمل دعم نمو الجنين خلال الحمل وتكوين الأنسجة والأعضاء.
  • تقليل مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي: تناول حمض الفوليك أثناء الحمل يقلل بشكل كبير من مخاطر تشوهات الأنبوب العصبي للجنين، وهي حالة خطيرة قد تؤثر على الجهاز العصبي للجنين.
  • تقليل مخاطر فقر الدم: حمض الفوليك يساهم في تكوين الحمض النووي وتكوين الخلايا الدموية، مما يمكن أن يساهم في تقليل مخاطر فقر الدم.
  • دعم صحة القلب والأوعية الدموية: هناك أدلة تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يقلل من مستويات الهوموسيستين، وهو مركب يمكن أن يكون له تأثير على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تأخير تساوي شيب الشعر: بعض الأبحاث تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يلعب دورًا في تأخير تساوي شيب الشعر.
  • دعم صحة الجهاز المناعي: حمض الفوليك يساهم في دعم صحة الجهاز المناعي وقوته في مكافحة العدوى.
  • تقليل مخاطر بعض الأمراض المزمنة: هناك أبحاث تشير إلى أن حمض الفوليك يمكن أن يقلل من مخاطر بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض الشرايين.

Share the post