تخصص القلب و الأوعية الدموية

  • May 23, 2023
  • 1208
  • #heart_disease

تخصص القلب والاوعية الدموية  هو تخصص طبي متخصص يركز على تشخيص وعلاج الأمراض التي تؤثر على القلب والأوعية الدموية. يتضمن ذلك أمراض الشرايين والأوردة والأمراض الخلقية والوظيفية والتشريحية للقلب. تعتبر الأمراض القلبية والأوعية الدموية من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم.

تتراوح الأمراض من ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين والتهاب الأوعية الدموية إلى الأمراض الخطيرة مثل النوبة القلبية والسكتة القلبية. تحتاج مشاكل القلب إلى رعاية صحية متخصصة وعلاج فوري لتفادي المضاعفات. يتضمن العلاج العديد من التقنيات، بما في ذلك الأدوية و العمليات الجراحية والتداخلات التشخيصية والإجراءات التصويرية.


دقات القلب الطبيعية (معدل ضربات القلب الطبيعي ) تعتبر من أهم علامات صحة القلب. فالقلب الناجم عنه ضربات ثابتة ومنتظمة يعمل بكفاءة عالية لضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم. وفي العادة، ينبض القلب بشكل منتظم معدل ضربات القلب اثناء الراحة بين  60 و100 نبضة في الدقيقة للبالغين الأصحاء . ولكن يمكن أن يختلف معدل نبضات القلب الطبيعي بناءً على عوامل مثل النشاط البدني، العمر، الحالة الصحية العامة، والتوتر النفسي.

من المهم مراقبة ضربات القلب والتأكد من أنها طبيعية. إليك بعض العلامات المشتركة لنبضات القلب الطبيعي:

1. منتظمة: تكون الضربات متساوية ومنتظمة في النطاق الزمني بنفس الفاصل الزمني بين كل ضربة والأخرى.
2. ثابتة: تكون معدلات ضربات القلب ثابتة دون تقلبات كبيرة. عند الراحة، تبقى ضربات القلب ثابتة ومنتظمة.
3. النبض الطبيعي: تشعر بنبض القلب بشكل واضح وقوي في مناطق مثل الرقبة أو الرسغ.
4. سهولة التنفس: لا يوجد شعور بالضيق التنفسي أو عدم الراحة عند القيام بالنشاط البدني العادي.

إذا كنت تشعر بأن دقات قلبك غير طبيعية، مثل الخفقان، البطء الغير عادي، عدم انتظام النبض أو أي أعراض غير طبيعية أخرى، ينصح
بمراجعة الطبيب لتقييم حالتك وإجراء الفحوصات اللازمة. فقد تكون هناك أسباب محددة وراء هذه الأعراض، وقد يحتاج الأمر إلى متابعة وعلاج من قبل أخصائي القلب والأوعية الدموية.
 

 

التخصصات الرئيسية في مجال طب القلب والأوعية الدموية تشمل:

1. طبيب القلب العام (Cardiologist):
يقوم بتشخيص والعلاج بشكل عام. يمكنه إجراء فحوصات التشخيص كتخطيط القلب (تخطيط صدى القلب) ,ايكو قلب و فحص الجهد للقلب  ووصف العلاجات وتوجيه المرضى للاختصاصات الفرعية حسب الحاجة.

2. جراح القلب والأوعية الدموية (Cardiovascular Surgeon):
يختص في إجراء عمليات القلب والأوعية الدموية الجراحية لعلاج حالات مثل تصلب الشرايين التاجية ,تشوهات و عيوب القلب الخلقية والتهابات القلب وغيرها. يقوم بإجراء عمليات فتح الشرايين التاجية وزراعة الدعامات وإصلاح الصمامات القلبية  و عمليات تصحيح تشوهات القلب وعملية القلب المفتوح .

3. طبيب العناية المركزة للقلب (Cardiac Intensive Care Specialist):
يتخصص في رعاية المرضى الذين يعانون من حالات حرجة للقلب ويحتاجون إلى رعاية مركزة. يدير الرعاية الحثيثة للمرضى بعد إجراء عمليات جراحية على القلب أو بعد نوبات قلبية أو أحداث قلبية حادة.

4. طبيب قلب الأطفال (Pediatric Cardiologist):
يختص في تشخيص وعلاج أمراض قلب والأوعية الدموية للأطفال. يتولى رعاية الأطفال الذين يعانون من تشوهات خلقية في القلب أو أمراض قلبية مكتسبة.


هذه بعض التخصصات الرئيسية في مجال طب القلب والأوعية الدموية، وهناك أيضًا تخصصات فرعية أكثر تحديدًا تعنى بجوانب محددة على سبيل المثال التصوير القلبي و قسطرة القلب واضطرابات النظم الكهربائية للقلب(كهرباء القلب) و طب القلب التدخلي وغيرها.
 

 

أمراض القلب و الأوعية الدموية :


أمراض القلب والاوعية الدموية هي مجموعة واسعة من الحالات والاضطرابات التي تؤثر على صحة ووظيفة القلب والشرايين والأوردة والأوعية الدموية .وتشمل بعض هذه الأمراض:

1. أمراض الشرايين التاجية:


تتضمن تصلب الشرايين التاجية وتضيقها، ويحدث نتيجة تراكم الترسبات الدهنية (البلاك) داخل جدران الشرايين، مما يؤدي إلى انسداد تدريجي لتدفق الدم إلى العضلة القلبية.

        - تصلب الشرايين التاجية:
المعروف أيضًا ب
مرض القلب التاجي (Coronary Artery Disease - CAD)، هو حالة تتسم بتراكم الرواسب الدهنية والتصاق الرواسب وتصلب الشرايين التاجية، وهي الشرايين التي توفر الدم المؤكسج والغذاء لعضلة القلب.

       -
الذبحة الصدرية :
 تحدث نتيجة تضيق الشرايين التاجية التي تمد العضلة القلبية بالدم والأكسجين. يتسبب انسداد جزء من الشرايين في نقص الدم والأكسجين إلى العضلة القلبية، مما يسبب ألمًا في الصدر.

       -
النوبة القلبية (الجلطة القلبية) :
 تحدث عندما يتوقف تدفق الدم تمامًا إلى جزء من العضلة القلبية بسبب انسداد شريان. يؤدي ذلك إلى تلف جزء من العضلة القلبية نتيجة عدم وصول الأكسجين والمواد الغذائية الضرورية.


2. أمراض الصمامات القلبية
 

تشمل تضيق الصمامات (عادةً الصمام التاجي والصمام الأبهري) أو تسرب الصمامات و تشوهات الصمامات. يمكن أن تسبب هذه الحالات تدفق غير صحيح للدم داخل القلب وتؤدي إلى ضغط زائد على القلب.
 

3. أمراض العضلة القلبية (اعتلال عضلة القلب): 


أمراض العضلة القلبية تشمل مجموعة من الحالات التي تؤثر على عضلة القلب وتؤثر على وظيفتها الطبيعية. وفيما يلي بعض أمراض العضلة القلبية الشائعة:

        - قصور القلب 
 يحدث عندما يصبح القلب غير قادر على ضخ الدم بكفاءة كافية لتلبية احتياجات الجسم. يمكن أن يحدث قصور القلب بسبب تلف العضلة القلبية أو بسبب ضعف العضلة القلبية أو اضطراب في صمامات القلب.
         
       -
التهاب العضلة القلبية:
يحدث نتيجة التهاب في عضلة القلب ويمكن أن يكون سببه عدوى فيروسية أو بكتيرية. يمكن أن يسبب التهاب العضلة القلبية تلفًا للأنسجة واضطرابات في وظيفة القلب.

         
       -تضخم عضلة القلب:
يحدث عندما يتضخم عضلة القلب بشكل غير طبيعي. يمكن أن يكون التضخم القلبي نتيجة لأمراض القلب الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو صمامات القلب غير سليمة.
 

4. اضطرابات النظم الكهربائية في القلب:
 

اضطرابات النظم الكهربائية في القلب تشير إلى أي تغير غير طبيعي في نمط وتوقيت نبضات القلب. يتحكم النظام الكهربائي في القلب في تنظيم وتنسيق انقباضات العضلة القلبية لضخ الدم بشكل صحيح.

تتضمن بعض اضطرابات النظم الكهربائية في القلب ما يلي:

     - تسارع القلب (Tachycardia):
حالة يزيد فيها معدل ضربات القلب عن الحد الطبيعي (عادة أكثر من 100 ضربة في الدقيقة). من أمثلة تسارع القلب الشائعة تسارع الجيوب الأذينية (Atrial tachycardia) وتسارع البطينات (Ventricular tachycardia).

    -
تباطؤ القلب (Bradycardia):
حالة يقل فيها معدل ضربات القلب عن الحد الطبيعي (عادة أقل من 60 ضربة في الدقيقة). من أمثلة تباطؤ القلب الشائعة تباطؤ الجيوب الأذينية (Atrial bradycardia) وتباطؤ البطينات (Ventricular bradycardia).


   -اضطرابات النظم الكهربائية الأخرى:
تشمل اضطرابات مثل اضطراب القلب غير النظمي (Arrhythmia) والتوقف القلبي المفاجئ (Cardiac arrest) واضطرابات التوصيل الكهربائي مثل انسداد العقدة الأذينية-البطينية (AV block).

يعتمد علاج اضطرابات النظم الكهربائية في القلب على نوع وشدة الاضطراب وحالة المريض. يمكن استخدام الأدوية المضادة للاضطراب الكهربائي، أجهزة التنظيم الكهربائي مثل جهاز تكبير القلب (Pacemaker) أو جهاز التوقيع الكهربائي (ICD)، وفي بعض الحالات الشديدة قد يكون العلاج الجراحي اللازم مثل عملية تشوهات القلب أو عملية تقويم القلب. يتم تحديد العلاج المناسب بناءً على تقييم الأعراض والتشخيص الدقيق للحالة الفردية.
 

أعراض متعلقة بأمراض القلب :

أمراض القلب قد تتسبب في مجموعة متنوعة من الأعراض التي قد تشير إلى وجود مشاكل في القلب. قد تختلف الأعراض من شخص لآخر وتعتمد على نوع وشدة المرض. ومن بين الأعراض الشائعة المرتبطة بأمراض القلب:

1.آلام الصدر: قد تشعر بآلام أو ضيق في الصدر، قد يكون شعورًا بالضغط أو الثقل أو الشد أو الحرقة. يمكن أن تستمر هذه الآلام لبضع دقائق أو تكون مستمرة.

2.ضيق التنفس: قد تشعر بصعوبة في التنفس أو عدم القدرة على التنفس بشكل كامل. قد يحدث ضيق التنفس أثناء النشاط البدني أو في حالات الراحة.

3.الإرهاق والضعف: قد تشعر بالإرهاق المستمر والضعف العام، حتى في أعمال بسيطة، وقد يؤثر ذلك على قدرتك على القيام بالأنشطة اليومية.

4.ضربات القلب السريعة أو البطيئة: قد تلاحظ تسارعًا غير طبيعيًا في ضربات القلب (تسارع القلب) أو تباطؤًا غير طبيعيًا (تباطؤ القلب).

5.انتفاخ الأطراف: قد تلاحظ انتفاخًا في القدمين أو الساقين نتيجة تراكم السوائل بسبب ضعف عضلة القلب في ضخ الدم بشكل فعال.

6.الدوخة والإغماء: قد تشعر بالدوار أو فقدان التوازن وتصاب بالإغماء أو فقدان الوعي في بعض الحالات.

7.الأعراض الهضمية: قد تصاحب أمراض القلب بعض الأعراض الهضمية مثل الغثيان والقيء والانتفاخ والشعور بالحموضة.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو تشك في وجود مشكلة في قلبك، ينصح بمراجعة طبيب قلب لتقييم حالتك وإجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص الدقيق وتوجيه العلاج المناسب.

تشخيص الأمراض :

يتطلب التشخيص تقييماً شاملاً لتاريخ المرضى وأعراضهم، وإجراء فحوصات واختبارات تشخيصية مختلفة. قد يتضمن التالية:

1. التاريخ الطبي والفحص البدني:
يتم جمع معلومات مفصلة عن التاريخ الطبي للمريض، بما في ذلك الأعراض المشتبه بها والعوامل المخاطرة والتاريخ العائلي لأمراض القلب. يتم أيضًا إجراء فحص بدني لتقييم العلامات والأعراض المرتبطة بهذه الأمراض.

2. تحاليل الدم:
يتم أخذ عينات من الدم لتقييم مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية والسكر في الدم، وكذلك فحص مستويات البروتينات المرتبطة بمشاكل القلب والأجسام المضادة.

3. تخطيط القلب (Electrocardiogram - ECG):
يقوم بتسجيل النشاط الكهربائي للقلب ويمكن استخدامه للكشف عن تغيرات في نظم القلب وتحديد وجود نوبة قلبية سابقة أو تشوهات قلبية أخرى.

4. صور القلب (Cardiac Imaging):
تشمل التقنيات المختلفة لصورة القلب
1. مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)
2. التصوير بالموجات فوق الصوتية (Echocardiography)
3. التصوير النووي للقلب (Nuclear Cardiac Imaging).
توفر هذه الصور معلومات مفصلة حول هيكل القلب ووظيفته وتقييم تدفق الدم واكتشاف المشاكل  مثل تصلب الشرايين التاجية وتشوهات الصمامات والتضخم القلبي.

5. اختبارات الاجهاد (Stress Tests):
تهدف إلى تقييم أداء القلب والأوعية الدموية أثناء التحميل الجسدي، ويمكن أن تشمل المشي على جهاز المشي أو إجراء الاختبارات بواسطة أدوية محفزة.

6. القسطرة القلبية (Cardiac Catheterization):

القسطرة القلبية هي إجراء طبي يستخدم لتشخيص وعلاج بعض الحالات المرتبطة بالشرايين التاجية، وهي الشرايين التي تغذي عضلة القلب بالدم. يتم إجراء القسطرة القلبية بواسطة أنبوب رفيع ومرن يسمى قسطار يتم إدخاله من خلال الشريان في الرسغ أو الفخذ ويتم توجيهه حتى يصل إلى الشريان التاجي.

تعد القسطرة القلبية عملية تشخيصية وعلاجية في نفس الوقت. عندما يتم استدراج القسطار إلى الشريان التاجي المصاب، يتم حقن مادة ملونة معدنية تسمى وسيلة تباين في الشريان لإظهار أي تضيق أو انسداد في الشريان على صور الأشعة السينية الملتقطة.
 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام القسطار لإجراء إجراءات تدخلية مثل توسيع الشريان باستخدام قسطار بالون وإدخال الدعامات الوعائية  للحفاظ على فتحة الشريان وتحسين تدفق الدم. تعتبر القسطرة القلبية إجراءً آمنًا وفعالًا في معظم الحالات، ويمكن أن تساعد في تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب وتخفيف الأعراض المرتبطة بمشاكل الشرايين التاجية.

تشخيص أمراض القلب يتطلب تقييم شامل ومتعدد الجوانب، ويعتمد على نتائج هذه الفحوصات والاختبارات المختلفة. يجب أن يتم تشخيص ومتابعة حالة المريض بواسطة أطباء قلب متخصصون.
 

 

العلاج :


يعتمد  علاج أطباء و جراحي القلب على نوع المرض وشدته، وقد يشمل مجموعة متنوعة من النهج العلاجية. هنا نبذة عن بعض أساليب العلاج :

1. الأدوية:
يعتبر استخدام الأدوية أحد أساسيات علاج امراض و مشاكل القلب. تشمل الأدوية المستخدمة في علاج القلب مجموعة واسعة من الأدوية.

2. الإجراءات التدخلية:
قد يكون هناك حاجة لإجراء إجراءات تدخلية لعلاج بعض امراض و مشاكل القلب. تشمل هذه الإجراءات القسطرة القلبية ، وزراعة الدعامات ، وعمليات جراحية مثل تصحيح تشوهات القلب أو تبديل الصمامات القلبية.

3. التغيرات في نمط الحياة:
ينصح عادة المرضى بإدخال تعديلات في نمط حياتهم للحفاظ على صحة القلب والوقاية من مشاكل قلبية مستقبلية. يشمل ذلك الالتزام بنظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وإدارة الوزن، والتوقف عن التدخين.

4. العلاج الكهربائي:
يمكن استخدام العلاج الكهربائي لعلاج اضطرابات نظم القلب مثل الاضطرابات النظمية والتسارع البطيء لضربات القلب.

5. العلاج التكميلي:
يمكن أن يلجأ بعض المرضى إلى العلاج التكميلي مثل العلاج النفسي والتأهيل القلبي لتحسين الصحة العامة والتعامل مع الأعراض والتوتر.

هذه مجرد نبذة عامة عن علاج أمراض ومشاكل القلب، والعلاج النهائي يتم تحديده بناءً على تشخيص الحالة وتوصيات الطبيب المعالج.
 

تخصص القلب يعتبر حاسمًا في رعاية صحة القلب ويسهم في تحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون من أمراض قلبية. إذا تعرض القلب للمشاكل أو الأمراض، فقد تتأثر وظيفته بشكل كبير. وبالتالي، ينبغي مراقبة صحة القلب والحفاظ على نمط حياة صحي وممارسة الرياضة وتجنب العوامل التي تؤثر سلبًا على صحة القلب، مثل التدخين والتوتر النفسي وسوء التغذية. ويُنصح بزيارةأطباء القلب بانتظام لفحص القلب واستشارته بشأن الأعراض والمشاكل المتعلقة بالقلب والوقاية من الأمراض و المشاكل القلبية.

Share the post