الحزام الناري وكل ما يجب معرفته عنه

  • Feb. 5, 2024
  • 417

مرض الحزام الناري المعروف أيضًا باسم الحزام الناري الهربسي أو الحزام الناري الجلدي، هو عدوى فيروسية تسببها فيروس الهربس النطاقي الذي ينتمي إلى عائلة الهربس فيروس و يتميز هذا المرض بظهور طفح جلدي مؤلم ومتفحّم، يظهر عادة في شكل خط أو حزام على الجلد، ويمتد على طول العصب المصاب.

أعراض مرض الحزام الناري

أعراض مرض الحزام الناري تشمل عادة مجموعة من الأعراض التي يمكن تمييزها وفقاً لمراحل تطور المرض إليك الأعراض الشائعة لمرض الحزام الناري:

  • الطفح جلدي : يتميز الطفح الجلدي بالظهور على شكل خط أو حزام على الجلد، ويمتد غالباً على امتداد العصب المصاب و يكون الطفح عادةً مؤلمًا وقد يكون متورمًا ويحمل نوعًا من الحكة.

  • الألم : قد يكون الألم شديدًا في المنطقة المصابة بالطفح الجلدي و يمكن أن يصفه بعض الأشخاص بأنه شديد الحرقة أو الوخز.

  • الحكة : قد يشعر المصابون بحكة شديدة في المنطقة المصابة، وهي أحيانًا أكثر حدة قبل ظهور الطفح الجلدي.

  • الألم العصبي : يمكن أن يؤدي مرض الحزام الناري إلى ألم عصبي مستمر بعد زوال الطفح الجلدي، وقد يظل هذا الألم لفترة من الوقت.

  • الأعراض العامة : وقد تشمل الأعراض العامة التي يعاني منها المصابون بالحزام الناري الحمى، والتعب، وفقدان الشهية.

اعراض الحزام الناري الداخلي

الحزام الناري الداخلي، المعروف أيضاً باسم الحزام الناري الداخلي أو الحزام الناري الداخلي، هو نوع من مرض الحزام الناري يؤثر على الأعصاب التي تمتد داخل الجسم، بدلاً من الظهور على الجلد. الأعراض الرئيسية للحزام الناري الداخلي تتضمن:

  • ألم متواصل أو نابض: يمكن أن يكون الألم في الحزام الناري الداخلي شديداً ومستمراً، ويمكن أن يتفاقم مع مرور الوقت.

  • الألم عند الضغط أو اللمس: يمكن أن يزداد الألم عندما يتم الضغط على المنطقة المتأثرة، مثل خلال الحركة أو الارتداد عليها.

  • حكة أو وخز في الجلد: قد تشعر بالحكة أو الوخز في المنطقة المصابة دون ظهور طفح جلدي.

  • الشعور بالتنميل أو الحرقة: قد تشعر بالتنميل أو الحرقة في المنطقة المتأثرة بالعصب المصاب.

  • الأعراض العصبية: قد تظهر أعراض عصبية مثل الضعف العضلي أو فقدان الإحساس في المنطقة المتأثرة بالعصب.

 ماهي الاعراض التي  تستدعي الى  مراجعة الطبيب 


حيث  يجب أن تستشير الطبيب إذا كنت تشك بإصابتك بحزام النار عموماً  إلا أن عليك استشارته فوراً بعد إصابتك به في الحالات التالية :

  • إذا ظهر الطفح الجلدي والألم قرب منطقة العين، إذ أن عدم التصرف بشكل سريع لاتباع العلاج اللازم في هذه الحالة قد يتسبب بحدوث ضرر دائم للعين.

  • إذا كنت أكبر من 70 عاماً، لأن التقدم في العمر يعني زيادة فرص واحتمالات ظهور مضاعفات غير متوقعة وخطيرة.

  • إذا كان جهازك المناعي ضعيفاً، أو إذا كانت مناعة أحد أفراد عائلتك ضعيفة.

  • إذا بدأ الطفح ينتشر في أنحاء الجسم وكان مؤلماً.

هل الحزام الناري معدي؟

نعم، الحزام الناري معدي في حالة تلامس الطفح الجلدي المصاحب له مع الجلد السليم للشخص الآخر، و خاصةً إذا كان الشخص الذي يعاني من الحزام الناري لديه طفح جلدي نشط. و يحتوي الطفح الجلدي للحزام الناري على فيروس الهربس النطاقي (Varicella-zoster virus) الذي يسبب المرض، وبالتالي يمكن أن ينتقل الفيروس من شخص مصاب إلى شخص آخر عن طريق الاتصال المباشر مع الطفح الجلدي.

و يمكن أن يتم نقل الفيروس أيضًا من خلال الهواء عن طريق القطيرات التي تنتشر عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب ومع ذلك، فإن احتمالية نقل الحزام الناري من شخص إلى آخر أقل بكثير مقارنةً بنقل فيروس الحمى القلاعية (الحمى الماءية)، ولكن لا يزال الاتصال المباشر بالطفح الجلدي المصاب يعتبر وسيلة رئيسية لنقل الفيروس.

للوقاية من نقل الحزام الناري، يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحالة تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص الآخرين، واستخدام وسائل الوقاية الشخصية مثل استخدام أقنعة الوجه وغطاء الفم عند السعال أو العطس، وغسل اليدين جيداً بعد لمس الطفح الجلدي أو الأسطح التي قد تكون ملوثة بالفيروس.

اماكن ظهور مرض الحزام الناري ؟

مرض الحزام الناري قد يظهر في أي جزء من الجسم، ولكن غالباً ما يتمركز في منطقة محددة من الجلد و  يُعرف طفح الجلد المصاحب لمرض الحزام الناري بأنه يتبع نمطًا خطيًا أو حزاميًا، وعادة ما يظهر على جانب واحد من الجسم فقط. إليك بعض الأماكن الشائعة التي يمكن أن يظهر فيها مرض الحزام الناري:

  • الجذع : منطقة الصدر والظهر والبطن و  قد تكون مواقع شائعة لظهور طفح الحزام الناري.

  • الوجه : يمكن أن يظهر الحزام الناري على الوجه، وخاصةً على الجبهة أو الأنف أو العين.

  • العين (الحزام الناري الأوتاري) : قد يؤثر الحزام الناري على العين ويتسبب في التهاب القرنية والأغشية المحيطة بالعين.

  • الأذن (الحزام الناري الأذني) : يمكن أن يظهر الحزام الناري في الأذن وحولها، مما يسبب ألمًا وتورمًا.

  • العضلات والأعصاب : قد يتأثر العصب المصاب بالحزام الناري مما يؤدي إلى ألم وتنميل في المنطقة المتأثرة.

  • الحزام الناري في الظهر : عندما يظهر الحزام الناري على الظهر، فإنه يتبع عادة نمطًا خطيًا أو حزاميًا، حيث يظهر الطفح الجلدي المؤلم على شكل خط أو شريط يمتد عبر الجلد في منطقة معينة من الظهر.

    الأعراض المشتركة للحزام الناري على الظهر تشمل الألم الشديد، والحكة، والحساسية، والتورم. يمكن أن يكون الألم متواجدًا بشكل دائم أو يزداد خلال النشاط الجسدي أو اللمس.

انواع الحزام الناري : 

مرض الحزام الناري يُصنف عادة بناءً على موقع الإصابة والأعراض المصاحبة إلى أنواع رئيسية  إليك نظرة عامة على بعض الأنواع الشائعة لمرض الحزام الناري:

  • الحزام الناري الجلدي الكلاسيكي : هذا هو النوع الأكثر شيوعًا والذي يظهر على شكل طفح جلدي مؤلم على شكل حزام أو خط يمتد على طول العصب المصاب  و يمكن أن يظهر على الجذع أو البطن أو الظهر.

  • الحزام الناري في العين (الحزام الناري الأوتاري) : يمكن أن يؤدي الإصابة بالفيروس في العصب الذي يغذي العين إلى ظهور طفح جلدي حول العين، وقد يتسبب في التهاب القرنية وتأثيرات أخرى على الرؤية.

  • الحزام الناري الأذني : يمكن أن يؤدي الإصابة بالفيروس في العصب الذي يغذي الأذن إلى ظهور طفح جلدي وألم في منطقة الأذن والوجه.

  • الحزام الناري الدماغي: في حالات نادرة، يمكن للفيروس أن يؤدي إلى التهاب في الدماغ والحبل الشوكي، مما يسمى بالتهاب الدماغ (التهاب الدماغ النطاقي)

أسباب الحزام الناري

مرض الحزام الناري يحدث نتيجة لنشاط فيروس الهربس النطاقي (Varicella-zoster virus)، والذي هو نفس الفيروس الذي يسبب الحمى القلاعية (الحمى الماءية) و تتمثل الأسباب الرئيسية للحزام الناري في :

  • الإصابة السابقة بالحمى القلاعية : في العادة، يتملك الجسم الحماية ضد الفيروس بعد الإصابة الأولية بالحمى القلاعية، لكن الفيروس يبقى في خلايا الجهاز العصبي الطرفي لفترة طويلة و  عندما يضعف الجهاز المناعي لاحقًا نتيجة لعوامل مثل التقدم في السن أو الإصابة بأمراض مثل السرطان أو استخدام الأدوية المثبطة للمناعة، قد ينشط الفيروس مرة أخرى، مما يؤدي إلى الحزام الناري.

  • التقدم بالعمر : يكون الحزام الناري أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تجاوزوا سن الـ 50  و يعتقد أن هذا يرجع جزئياً إلى انخفاض فعالية الجهاز المناعي مع التقدم في العمر.

  • ضعف الجهاز المناعي : تزيد الإصابة بالأمراض التي تؤثر على الجهاز المناعي من خطر الإصابة بالحزام الناري على سبيل المثال، السرطان واستخدام الأدوية المثبطة للمناعة يمكن أن يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي وبالتالي زيادة خطر الحزام الناري.

  • الضغط النفسي أو العصبي : قد يزيد التوتر النفسي أو العصبي من احتمالية الإصابة بالحزام الناري، على الرغم من أن الآلية الدقيقة لذلك لا تزال غير مفهومة تمامًا.

 

 

Share the post