درجات تكيس المبايض

  • July 8, 2023
  • 1677

درجات تكيس المبايض , توجد درجات مختلفة لتكيس المبايض وتتم تصنيفها عادة بناءً على المظاهر السريرية ونتائج الفحوصات ومع ذلك، يجب أن يكون الاختصاصي الطبيب هو الشخص الوحيد القادر على تشخيص حالتك وتحديد الدرجة التي تعاني منها

 

ما هي متلازمة  تكيس المبايض ؟
 

تكيس المبايض , هو اضطراب هرموني يؤثر على المبايض ويتميز بتشكل تجمعات سائلية صغيرة تسمى "الكيسات" على سطح المبايض  و يؤثر تكيس المبايض  على عملية نمو البويضات وإفراز الهرمونات في المبايض  عندما تعاني امرأة من تكيس المبايض  يكون لديها مستويات هرمونية غير متوازنة،
حيث يزيد إفراز هرمونات المبايض الأنثوية مثل الاستروجين، وفي نفس الوقت تكون مستويات هرمون البروجستيرون (Progesterone) منخفضة حيث يؤدي الى الاختلال الهرموني  إلى تعطل العمل الطبيعي للمبايض وقد يؤثر على العديد من وظائف الجسم , فيما يلي بعض الدرجات المحتملة لتكيس المبايض :

 

درجات تكيس المبايض : 
 

  • تكيس المبايض البسيط :
    تظهر فيه بعض التغييرات في المبايض، مثل تكوين بعض الكيسات الصغيرة و  لا تكون الأعراض عادةً واضحة وتحتاج إلى متابعة. 

     

  • تكيس المبايض المعتدل  :
    تكون هناك مظاهر سريرية واضحة مع تكوين كيسات أكبر وأكثر عددًا في المبيضين و يمكن أن تترافق مع أعراض مثل اضطرابات الدورة الشهرية وزيادة في نمو الشعر والحبوب على الوجه والجسم وتكون  فرصة متوسطة للتحول إلى خلايا سرطانية 
    و من الممكن أن تعاني المرأة من إصابة بأكياس ذات فرصة متوسطة للتحول إلى خلايا سرطانية  وفي هذه الحالة سوف يطلب الطبيب فحص أمواج فوق صوتية ثاني مع بعض الفحوصات الأخرى، وأهمها فحص مستويات عامل السرطان .

     

  • تكيس المبايض الشديد :
    يكون هناك تكون كيسات كبيرة وعديدة في المبيضين مع اضطرابات شديدة في الدورة الشهرية ومستويات هرمونات غير متوازنة و قد تظهر أعراض مثل العقم والسمنة وتغيرات مزاجية  و تكون فرصة غير معرفة للتحول إلى خلايا سرطانية و في هذه الحالة يطلب الطبيب من المرأة الخضوع لسلسلة من الفحوصات وخاصة فحص الموجات فوق الصوتية لمراقبة الكيس الموجود في المبيض من أجل تحديد الخطوة المستقبلية .

 

وكما وضحت الدكتورة رنا الخضر أخصائية الامراض النسائية و التوليد أن غالباً ما تصاب النساء بمتلازمة تكيس المبايض في فترات الخصوبة الإنجابية ما بين عمر 15، و50 عاماً، وتعد نسب الإصابة بتكيس المبايض مرتفعة نوعاً ما حيث تتراوح ما بين 3، و26 %.

قد تصاب به الكثير من النساء دون أن يعلمن ذلك، كون الأعراض لم تظهر عليهن بصورة كبيرة، لهذا نتعرض في مقالنا لكل أعراض تكيس المبايض بالتفصيل حتى تتخذ النساء حذرهن .

 

اعراض تكيس المبايض :
 

تكيس المبايض يمكن أن يتسبب في مجموعة متنوعة من الأعراض وتختلف الأعراض من امرأة لأخرى في شدتها وتواجدها و من بين الأعراض الشائعة لتكيس المبايض :


1.   اضطرابات الدورة الشهرية :

قد تلاحظ ب

  • عدم انتظام الدورة الشهرية :
    قد تتعرض لتغيرات غير منتظمة في فترات الدورة الشهرية. قد يكون لديك فترات طويلة جدًا بين الدورات، أو قد تفتقر إلى الدورات لعدة أشهر متتالية.

  • الدورات الشهرية الثقيلة :
    قد تواجهي فترات شديدة النزيف وطويلة، حيث تحتاجين إلى استخدام مناشف صحية أو الفوط الصحية بشكل متكرر خلال فترة قصيرة.

  • الدورات الشهرية الخفيفة :
    في بعض الحالات، قد تعاني من دورات شهرية ضعيفة وتستمر لفترات قصيرة.

  • انقطاع الدورة الشهرية :
    قد تتوقف الدورة الشهرية تمامًا، وتعاني من فترات طويلة من عدم وجود الدورة الشهرية.

     

2.  زيادة نمو الشعر (Hirsutism) :

هي أحد الأعراض الشائعة لتكيس المبايض  وتتمثل في نمو الشعر الغير طبيعي أو الغزير على الوجه والجسم في المناطق التي تكون عادةً خالية من الشعر أو تحتوي على نمو شعر ضعيف  و قد يحدث زيادة غير طبيعية في نمو الشعر على الوجه والجسم .

3.  البثور وحب الشباب :

قد تعاني من انتشار حب الشباب والبثور على الوجه والجس  وخاصة في منطقة الذقن والجبهة .
 

4.  زيادة الوزن :

قد يكون من الصعب عليك فقدان الوزن أو السيطرة عليه، وقد يكون هناك زيادة في الوزن بشكل غير طبيعي .
 

5.  مشاكل الشعر وفقدانه :

قد يصبح الشعر هشًا ويتساقط بشكل غير طبيعي، وخاصة في مناطق الرأس.
 

6.  اضطرابات المزاج : 

قد تعاني من تقلبات مزاجية، وتشعر بالقلق أو الاكتئاب بشكل متكرر.
 

7.   العقم : 

تكيس المبايض يمكن أن يكون له تأثير على الخصوبة ويزيد من خطر الاصابة  بالعقم، وهو عدم القدرة على الحمل بالشكل الطبيعي و  على الرغم من ذلك ليس كل امرأة مصابة بتكيس المبايض تعاني من العقم فبعض النساء قد يتمكنن من الحمل بالشكل الطبيعي أو بمساعدة العلاج المناسب.

 

علاج تكيس المبايض :
 

علاج تكيس المبايض يتم تخصيصه وفقًا للأعراض والتحديات الفردية التي يواجهها كل شخص و قد يتم استخدام مجموعة من الخيارات العلاجية لمعالجة تكيس المبايض، وتشمل :
 

  • التغييرات في نمط الحياة :
    يمكن أن تكون التغييرات في النظام الغذائي وممارسة النشاط البدني جزءًا مهمًا من علاج تكيس المبايض. الحفاظ على وزن صحي وتجنب الطعام المصنع والأطعمة الغنية بالسكر يمكن أن يساهم في تحسين الأعراض.

     

  • العقاقير :
    يمكن أن توصي الأطباء ببعض الأدوية للتحكم في الأعراض المرتبطة بتكيس المبايض. قد يتم استخدام حبوب منع الحمل المنتظمة التي تحتوي على هرمونات لتنظيم الدورة الشهرية وتقليل نمو الشعر الزائد. كما يمكن أن يتم وصف أدوية أخرى لتعزيز تبويض البويضة وزيادة فرص الحمل.

     

  • إجراءات جراحية :
    في حالات محددة، قد يقترح الأطباء إجراء جراحة لمعالجة تكيس المبايض. يمكن أن تشمل الجراحة استئصال الكيسات الكبيرة أو التدخل الجراحي لتحسين تبويض البويضة.

     

  • متابعة منتظمة :
    من المهم مراقبة حالتك والخضوع لفحوصات منتظمة مع الطبيب المختص لتقييم استجابتك للعلاج وضبطه بشكل مناسب.

 

اضرار تكيس المبايض:
 

  • العقم :
    تكيس المبايض قد يؤدي إلى صعوبة في الحمل أو العقم، حيث يمكن أن يؤثر على عملية الإباضة وجودة البويضات.

     

  • اضطرابات الدورة الشهرية :
    قد تعاني من اضطرابات في الدورة الشهرية، مثل عدم انتظامها أو توقفها تمامًا. هذا يمكن أن يؤثر على القدرة على التخطيط للحمل ومعرفة فترة التبويض.

     

  • زيادة نمو الشعر:
    قد يحدث نمو شعر غير طبيعي وزائد في مناطق غير مرغوب فيها مثل الوجه والصدر والظهر، وهو ما يعرف بـ Hirsutism.

     

  • مشاكل البشرة:
    يمكن أن يتسبب تكيس المبايض في زيادة تكوين الدهون في الجلد وظهور حب الشباب والبثور.

     

  • السمنة ومشاكل الأيض:
    يمكن أن يؤدي تكيس المبايض إلى زيادة في الوزن وصعوبة في فقدانه، وقد يزيد من خطر الإصابة بمشاكل الأيض مثل مقاومة الأنسولين والسكري من النوع 2.

     

  • اضطرابات المزاج:
    قد تعاني من تقلبات مزاجية واضطرابات نفسية مثل الاكتئاب والقلق.

     

  • زيادة خطر الأمراض الأخرى:
    يرتبط تكيس المبايض أيضًا بزيادة خطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى مثل اضطرابات الغدة الدرقية، ارتفاع ضغط الدم، اضطرابات الكوليسترول، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

هل كل مريضة تعاني من تكيس المبايض تحتاج الى عملية اطفال الانابيب ؟  

 

أجاب الدكتور سامر ياغي أختصاصي النسائية و أطفال الانابيب  بانة لا تحتاج كل مريضة تعاني من تكيس المبايض باجراء عملية اطفال الانابيب مباشرة  حيث  انها تبدأ باعطاء المريضة الادوية عن طريق الحبوب و من ثم الابر  وفي حالة عدم استجابة حالة امريضة بالطرق السابقة يلجأ لعملية اطفال الانابيب.

  

هل يمكن الشفاء من تكيس المبايض ؟
 

تعتمد فرص الشفاء على عدة عوامل بما في ذلك نوع وشدة التكيسات المبايض، وأعراض المريضة، والعوامل الوراثية والهرمونية والبيئية الأخرى و  في حالات معينة، قد يحتاج المرضى إلى علاج لتخفيف الأعراض وتحسين الحالة، بينما في حالات أخرى يمكن أن يحدث شفاء تام .

و تتضمن خيارات العلاج لتكيس المبايض تغييرات في نمط الحياة والتغذية وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة و قد يتم أيضًا وصف أدوية لتنظيم دورة الحيض ومعالجة أعراض التكيس،  في بعض الحالات الشديدة أو التي لا تستجيب للعلاجات المحددة، قد يتطلب الأمر إجراء إجراء جراحي لإزالة الكيسات المتراكمة.  

Share the post