تخصص السمنة و التغذية و كل ما تريد معرفته عنه

  • May 27, 2023
  • 596

تخصص السمنة و التغذية , و علم التغذية هو فرع من العلوم الطبية الذي يدرس التأثيرات المختلفة للطعام على الجسم وكيفية استخدام الجسم للمغذيات الموجودة في الطعام للحفاظ على صحة الإنسان والوقاية من الأمراض و  يشمل علم التغذية دراسة المغذيات الأساسية التي يحتاجها الجسم مثل الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والألياف، وكيفية تأثير هذه المغذيات على الصحة العامة والوظائف الجسمية و يشمل مجال علم التغذية أيضًا دراسة عملية الهضم والامتصاص والاستقلاب الغذائي  وتأثير التغذية على النمو والتطور  وصحة الجهاز المناعي ، والوقاية من الأمراض المزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والسكري وأمراض السرطان وأمراض العظام 

و يعمل أخصائي التغذية على تقديم التوجيه والتوصيات الغذائية الصحيحة للأفراد بناءً على احتياجاتهم الفردية وأهدافهم الصحية سواء كان ذلك لفقدان الوزن او زيادة الوزن و الحفاظ على الصحة العامة أو التعامل مع حالات صحية محددة و علم التغذية يعتبر مجالًا متعدد التخصصات حيث يجمع بين مبادئ العلوم الحيوية والكيمياء والفيزيولوجيا وعلم الأمراض والتغذية السريرية والتغذية الرياضية والتغذية العامة وغيرها من المجالات العلمية ذات الصلة 

هو عبارة عن  مجال متخصص يركز على دراسة وفهم العلاقة بين السمنة والتغذية وكيفية التعامل معها ومكافحتها  و يهدف هذا التخصص إلى تحسين فهمنا لمسببات السمنة وتأثيرها على الصحة العامة والعافية الشخصية , ويمكن ل دكتور التغذية و  هو الفرد المتخصص في مجال التغذية الذي يقدم الإرشادات والنصائح الغذائية للأفراد والمجتمعات و يعمل أخصائي التغذية على تقييم حالة التغذية للأفراد وتحديد احتياجاتهم الغذائية الفردية وتوفير التوجيه الغذائي الملائم 

 وهناك عدة مهام  تقوم بها أخصائية تغذية و  تشمل :

  • تقييم حالة التغذية : يقوم أخصائي التغذية بتقييم نمط التغذية الحالي للأفراد وتحليل احتياجاتهم الغذائية الفردية بناءً على العمر والجنس والوزن والحالة الصحية والأهداف الصحية المحددة 

  • وضع خطط تغذية ملائمة : يقوم أخصائي التغذية بتطوير خطط تغذية ملائمة ومتوازنة تلبي احتياجات الفرد، سواء كانت لأغراض الوقاية الصحية أو علاج حالة مرضية محددة 

  • توعية وتثقيف الأفراد : يقدم أخصائي التغذية المعلومات الغذائية الصحيحة ويساعد الأفراد على فهم أهمية التغذية السليمة وتأثيرها على الصحة والعافية و  يقوم أيضًا بتوجيه الأفراد حول اختيار الأطعمة الصحية والتحكم في الحصص الغذائية وطرق الطهي الصحية

  • المتابعة والتقييم : يقوم أخصائي التغذية بمتابعة تطبيق الخطط الغذائية وتقييم تأثيرها على الصحة والوزن والأهداف الصحية المحددة  و يقوم أيضًا بإجراء التعديلات اللازمة على الخطط الغذائية وتوفير الدعم المستمر للأفراد

و تشيرالتغذية الصحية ( التغذية العلاجية ) إلى تناول مجموعة متوازنة ومتنوعة من الأطعمة التي تلبي احتياجات الجسم من العناصر الغذائية الأساسية و توفر التغذية السليمة الطاقة والمغذيات اللازمة لدعم النمو والتطور الصحي وتحسن الصحة العامة و تقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض 

قد تشمل مكونات التغذية السليمة على النحو التالي : 

  • الفواكه والخضروات : تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات يوفر الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية الضرورية لصحة الجسم.

  • البروتين : يتضمن البروتين مصادر مثل اللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، والبقوليات، والمكسرات، والألبان. يساهم البروتين في بناء العضلات وتعزيز الشبع.

  • الحبوب الكاملة : تشمل الأرز البني، والشوفان، والخبز الكامل، والمعكرونة الكاملة. تحتوي الحبوب الكاملة على الألياف والفيتامينات والمعادن.

  • الدهون الصحية : تتضمن الدهون الصحية مصادر مثل زيت الزيتون، والأفوكادو، والأسماك الدهنية مثل السلمون. توفر الدهون الصحية الأحماض الدهنية الأساسية وتساهم في صحة القلب والدماغ.

  • السوائل : يجب شرب كمية كافية من الماء للحفاظ على الترطيب الجيد. يمكن أيضًا تضمين العصائر الطبيعية والشاي الأخضر.

  • الحد من الأطعمة المصنعة والمشروبات الغازية والحلويات: يجب تقليل تناول الأطعمة الغنية بالسكر والدهون المشبعة والملح.

تغذية الحامل

مجال متخصص يركز على توفير التغذية الصحية والملائمة للنساء أثناء فترة الحمل  و تعتبر  التغذية السليمة خلال هذه الفترة مهمة جدًا للحفاظ على صحة الأم ونمو الجنين بشكل صحي.

أهمية تغذية الحامل :

  • دعم صحة الأم: يساعد تناول طعام صحي ومتوازن على تلبية احتياجات الأم المغذائية والفيتامينية والمعدنية. يساهم ذلك في الحفاظ على صحة الأم وتقليل مخاطر الإصابة بمشاكل صحية مثل فقر الدم وارتفاع ضغط الدم والسكري الحملي 

  • دعم نمو الجنين: تلعب التغذية الصحية دورًا هامًا في توفير الغذاء والمغذيات اللازمة لنمو الجنين. تؤثر التغذية السليمة على تطور الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والعظام والأنسجة الأخرى للجنين 

  • تقليل مخاطر الولادة المبكرة والمشاكل الصحية: توفر التغذية السليمة للحامل العناصر الغذائية الضرورية لتعزيز نمو الجنين وتقليل مخاطر الولادة المبكرة والتشوهات الخلقية والمشاكل الصحية الأخرى لدى الطفل المولود

  • تنظيم الوزن الزائد: يساعد اتباع نظام غذائي صحي خلال فترة الحمل في التحكم في زيادة الوزن بشكل صحي. يسهم ضبط الوزن في تقليل مخاطر السمنة لدى الأم ومشاكل الصحة المرتبطة بها

بعض النصائح لتغذية الحامل :

  • تناول وجبات متوازنة تشمل الكربوهيدرات الصحية، البروتينات، الدهون الصحية، الفيتامينات والمعادن.
  • زيادة استهلاك الخضروات والفواكه الطازجة.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول.
  • تجنب تناول الأسماك الغنية بزئبق الزئبق.
  • شرب كمية كافية من الماء وتجنب المشروبات الكحولية والمشروبات ذات الكافيين العالي.
  • تقليل تناول الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة والمأكولات الجاهزة

 تغذية الرياضيين

 مجال متخصص يركز على توفير الغذاء والتغذية الملائمة للأشخاص الذين يمارسون النشاط البدني والرياضة بشكل منتظم. يهدف الى  التركيز على التغذية السليمة للرياضيين إلى تحسين الأداء الرياضي وتعزيز التعافي والتحمل البدني.

أهمية تغذية الرياضيين :

  • تحسين الأداء الرياضي: تلعب التغذية السليمة دورًا هامًا في تحسين القدرة البدنية والأداء الرياضي. يساعد توفير الوقود الغذائي المناسب والمغذيات اللازمة في تحسين الطاقة والتحمل والتركيز والقوة العضلية والسرعة 

  • التعافي السريع: تساعد التغذية السليمة على تعزيز التعافي بعد التمارين الشاقة أو السباقات. يحتاج الجسم إلى العناصر الغذائية الصحيحة لإصلاح الأنسجة واستعادة العضلات المجهدة وتعزيز عملية التعافي 

  • الحفاظ على التوازن الغذائي: يساهم الاهتمام بالتغذية السليمة في الحفاظ على التوازن الغذائي وتلبية احتياجات الجسم. يساعد ذلك في تجنب نقص المغذيات والسوائل الهامة التي قد تؤثر سلبًا على الأداء الرياضي والصحة العامة 

 تغذية الأطفال : 

مجال متخصص يركز على توفير التغذية الصحية والملائمة لنمو وتطوير الأطفال  تلعب التغذية السليمة دورًا حاسمًا في بناء صحة الطفل ودعم نموه الجسدي والعقلي.

أهمية تغذية الأطفال :

  • دعم النمو والتطور: يحتاج الأطفال إلى تغذية صحية ومتوازنة لتلبية احتياجاتهم الغذائية أثناء فترة النمو السريعة. توفر العناصر الغذائية اللازمة لبناء العظام والأنسجة وتعزيز وظائف الجهاز العصبي وتطوير الجهاز المناعي.

  • تعزيز الصحة العامة: التغذية السليمة تساهم في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والسكري في وقت لاحق في الحياة. كما تعزز الصحة العامة وتقوي جهاز المناعة للحماية من العدوى والأمراض الأخرى.

  • تطوير عادات غذائية صحية: تلعب فترة الطفولة دورًا هامًا في تكوين العادات الغذائية الصحية. بتقديم تغذية متنوعة ومغذية وتشجيع تناول الفواكه والخضروات والمكونات الغذائية الأساسية الأخرى، يتعلم الأطفال تفضيل الأطعمة الصحية وتناولها بانتظام فيما بعد.

  • تعزيز الأداء العقلي والتركيز: الغذاء الصحي يؤثر على أداء الأطفال العقلي والتركيز. بتوفير العناصر الغذائية الصحية مثل الأحماض الدهنية أوميغا-3 والفيتامينات والمعادن، يمكن تعزيز الوظائف العقلية وتحسين الانتباه والتركيز.

بعض النصائح لتغذية الأطفال :

  • تقديم تشكيلة متنوعة من الأطعمة الصحية بما في ذلك الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية مثل اللحوم والأسماك والبقوليات.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالسكر والملح والدهون المشبعة.
  • تشجيع تناول الوجبات العائلية المشتركة لتعزيز تناول الطعام الصحي وتعلم الأطفال من سلوكيات الأكل الصحية.
  • ضمان الإشراف على وجبات الأطفال وتناول الوجبات في جو مناسب ومريح.
  • الاهتمام بشرب السوائل الكافية مثل الماء والحليب وتجنب المشروبات الغازية والعصائر الصناعية

سوء التغذية عند الاطفال يشير إلى حالة عدم تلبية احتياجاتهم الغذائية الأساسية بشكل كافٍ وصحيح. قد يتسبب سوء التغذية في تأثير سلبي على صحة الطفل ونموه البدني والعقلي. هناك عدة أسباب لسوء التغذية عند الأطفال، منها:

  • نقص التغذية : يحدث نقص التغذية عندما لا يتلقى الطفل كمية كافية من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية الأساسية مثل البروتينات والفيتامينات والمعادن. يمكن أن يكون سبباً لذلك هو تناول الأطعمة غير الصحية، أو نقص الوجبات الغذائية، أو قلة التنوع الغذائي . 

Share the post