الزهايمر : مرض الزهايمر ,الأعراض والعلاج

  • July 22, 2023
  • 650

مرض الزهايمر هو اضطراب عصبي مزمن يؤثر على الدماغ ويتسبب في تدهور التفكير والذاكرة والقدرات اليومية للفرد المصاب به. يعتبر الزهايمر أكثر شيوعًا بين كبار السن، وهو شكل شائع من أشكال الخرف.

تُعتبر الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر غير مميزة، وقد تكون صعبة التمييز عن غيرها من المشاكل العادية المرتبطة بالتقدم في العمر. ومع ذلك، مع مرور الوقت، تصبح الأعراض أكثر وضوحًا وتؤثر بشكل متزايد على الحياة اليومية للشخص المصاب.

من بين اعراض الزهايمر الشائعة :

  1. فقدان الذاكرة: تبدأ عادة بفقدان الذاكرة القصيرة المدى، مما يعني أن الشخص ينسى بسهولة الأحداث الجديدة والمعلومات.

  2. الصعوبة في التفكير واتخاذ القرارات: يمكن أن يواجه المصاب صعوبة في التفكير بوضوح، وتحليل المشكلات، واتخاذ القرارات.

  3. الصعوبة في أداء المهام اليومية: يمكن للأشخاص المصابين أن يصعب عليهم أداء المهام اليومية البسيطة، مثل تحضير الطعام أو القيادة.

  4. اضطرابات في الكلام والكتابة: يمكن أن تحدث صعوبات في التعبير عن الأفكار بشكل صحيح أو فهم ما يقال لهم.

  5. فقدان القدرة على التعرف على الأشخاص والأماكن المألوفة.

  6. التغيرات في المزاج والشخصية: قد يصبح المصابون أكثر عصبية أو تغيير مزاجهم بسرعة.


تُعتبر هذه الأعراض مبكرة وغير محددة بشكل كامل للزهايمر، حيث يجب على الأشخاص الذين يشتبه في تطور المرض مراجعة الطبيب لتقييم الحالة بدقة وتأكيد التشخيص. يُفضل الكشف المبكر عن الزهايمر لتمكين التدخل العلاجي المناسب وتحسين نوعية حياة المريض ودعمه وعائلته في التعامل مع التحديات المرتبطة بالمرض.

 

علاج الزهايمر :

للأسف، لا يوجد حتى الآن علاج شافٍ لمرض الزهايمر. ومع ذلك، توجد بعض العلاجات والإجراءات التي يمكن أن تساعد في إدارة الأعراض وتحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين. حيث يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض، وتباطؤ تطور المرض، وتحسين نوعية حياة المريض. يعتمد العلاج على مراحل التطور وشدة الأعراض وصحة المريض.

اليك بعض العلاجات المستخدمة للتخفيف من تأثيرات المرض. من بين العلاجات الشائعة للزهايمر:

1. العلاجات الدوائية: يتم استخدام العديد من الأدوية لتحسين الذاكرة والتركيز وتخفيف الأعراض المرتبطة بالزهايمر. من بين هذه الأدوية الأكثر شهرة هي الأدوية المُحفزة للأستيل كولين، التي تساعد في تحسين الاتصالات العصبية في الدماغ.
 
2. العلاج المعرفي: يستخدم العلاج المعرفي للمساعدة في تحسين الوظائف العقلية وتعزيز الذاكرة والتفكير لدى المريض. يهدف هذا النوع من العلاج إلى تعلم مهارات جديدة والتكيف مع التحديات المتعلقة بالزهايمر.
 
3. 
العلاج الشخصي والنفسي: يمكن أن يساعد الدعم الشخصي والنفسي في تقليل التوتر والقلق وتحسين الحالة المزاجية للمريض. قد يشمل ذلك المشاركة في نشاطات اجتماعية والحفاظ على الاتصال مع الأصدقاء والعائلة.

يعتمد العلاج على مراحل التطور وشدة الأعراض وصحة المريض. يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض مشابهة للزهايمر مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص الدقيق ووصف العلاج المناسب. يُشجع المرضى وأفراد عائلاتهم على تقديم الدعم والعناية الكاملة للمريض، والاستفادة من الدعم المتاح من مجتمعات الدعم والمنظمات المعنية بالزهايمر.

إذا كان لديك أحد أفراد العائلة أو صديق يعاني من أعراض تشير إلى الزهايمر، فيفضل مراجعة الطبيب لتقييم الحالة وتشخيصها بدقة وتحديد الخطة العلاجية المناسبة.

 


" داء الزهايمر اضطراب في الدماغ يتفاقم بمرور الوقت. ويتسم بحدوث تغيرات في الدماغ تؤدي إلى ترسبات لبعض البروتينات. ويمكن أن تؤثر هذه التغيرات في قدرة الشخص على أداء وظائفه.

يسبب داء الزهايمر تقلصًا في الدماغ وموت خلاياه في النهاية. وداء الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالخَرَف؛ وهو تدهور تدريجي في الذاكرة والقدرة على التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية.

يسبب داء الزهايمر تدهور في القدرة على اتخاذ قرارات وأحكام معقولة في المواقف اليومية. على سبيل المثال، قد يتخذ الشخص اختيارات سيئة داخل الأوساط الاجتماعية أو يرتدي ملابس لا تتناسب مع أحوال الطقس. وقد يصبح من الصعب على الشخص التعامل مع المشكلات اليومية. على سبيل المثال، قد لا يعرف الشخص كيف يتصرف في حال احتراق الطعام على الموقد أو كيف يتخذ القرارات أثناء القيادة.

يؤدي داء الزهايمر إلى صعوبة في التركيز والتفكير، وخاصةً حين يتعلق الأمر بالمفاهيم المجردة مثل الأرقام.

يكون القيام بأكثر من مهمة واحدة في الوقت نفسه صعبًا على وجه الخصوص. وقد تصعُب إدارة الشؤون المالية وموازنة دفاتر الشيكات ودفع الفواتير في الوقت المناسب. وفي النهاية، قد لا يتمكن الشخص المصاب بداء الزهايمر من تمييز الأرقام والتعامل معها.
 

بعض الاعراض المبكرة قد تنذر بوجود مرض الزهايمر :

1-ضعف في الذاكرة قصيرة المدى
2- تقلب في المزاج واضطرابات النوم.
3- صعوبة في اخذ القرارات
4- صعوبة في اداء المهام البسيطة.

قد يفعل الأشخاص المصابون بالزهايمر ما يلي :

1.  الإكثار من تكرار نفس العبارات والأسئلة.
2.  نسيان المحادثات أو المواعيد أو الأحداث.
3.  وضع الأشياء في غير مكانها، وغالبًا ما يضعونها في أماكن غير منطقية.
4.  الضياع في أماكن كانوا يعرفونها جيدًا.
5. نسيان أسماء أفراد العائلة والأشياء المستخدمة يوميًا في نهاية المطاف.
6.  مواجهة صعوبة في العثور على الكلمات المناسبة لوصف الأشياء أو التعبير عن الأفكار أو المشاركة في المحادثات.

فقدان الذاكرة هو العرض الرئيسي لداء الزهايمر. وتتضمن المؤشرات المبكرة للمرض صعوبة تذكر الأحداث أو المحادثات الأخيرة. ومع تقدم المرض، تتدهور الذاكرة وتظهر أعراض أخرى.
في البداية، قد يكون الشخص المصاب بالمرض واعيًا بوجود صعوبة في تذكر الأشياء والتفكير بوضوح. ومع تدهور الأعراض، من المحتمل جدًا أن يلاحظ أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء المشكلات. "

 

بقلم : الدكتور نزيه الجلاد

استشاري امراض وتخطيط الدماغ والاعصاب والعضلات

حصل الدكتور على البورد الاردني في امراض الدماغ والاعصاب .
حصل على دبلوم امراض الاعصاب السريري من معهد الاعصاب - جامعة لندن.
 حصل على البورد الاردني في امراض الداخلية العامة.
رئيس قسم الاعصاب في مستشفى المركز التخصصي الطبي في الرياض سابقا.
لدى الدكتور خبره طويلة وواسعة تتجاوز العشرين عاما في تشخيص وعلاج امراض الجهاز العصبي
يعالج الدكتور الصداع بانواعها ,الصرع ,السكتة الدماغية ,اضطرابات الحركة ,التصلب اللويحي ,اعتلال الاعصاب والعضلات ,الزهايمر ,الانزلاقات الغضروفية , وغيرها من امراض الجهاز العصبي في عيادته الخاصة الكائنة في عمان - الدوار الخامس.

الاجراءات التي تجري في العيادة:
1.  تخطيط الدماغ .
2. تخطيط الاعصاب .
3. تخطيط العصب البصري .
4. تخطيط العضلات بواسطة الابر.
اعطاء ابر بوتوكس لعلاج امراض الجهاز العصبي مثل : صداع الشقيقة المزمن،تيبس العضلات الناتج عن الجلطات الدماغية، التصلب اللويحي، اضطرابات الحركة ،خلل التوتر وغيرها من الحالات
-يعالج الدكتور الفئات العمرية من 15 سنة فما فوق

 

Share the post