التصاقات الرحم

  • July 23, 2023
  • 13750
  • #Pregnancy_and_Birth

التصاقات الرحم هي حالة تحدث نتيجة لتكوّن نسيج لاصق بين جداري الرحم، وقد يكون هذا النسيج موجوداً بين الرحم والأعضاء المجاورة له، مثل الأمعاء أو الحوض و  تحدث التصاقات الرحم عادة بعد خضوع المرأة لعملية جراحية في الرحم أو الحوض، مثل الجراحة التنظيرية أو الجراحة القيصرية أو عملية إجهاض، وقد تكون مصاحبة لالتهابات في منطقة الحوض

تلتصق جدران الرحم ببعضها البعض وبأنسجة الأعضاء الأخرى المحيطة بها ، مما يؤدي إلى تشكل عروق وندبات و يمكن أن تؤدي هذه التصاقات إلى تشوه شكل الرحم وتقليل مرونته، مما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى صعوبة في حدوث الحمل، أو زيادة خطر حدوث الإجهاض المتكرر.

 

اسباب التصاقات الرحم  : 

توجد عدة أسباب محتملة لحدوث التصاقات الرحم  وقد تكون هذه الأسباب مرتبطة بعمليات جراحية سابقة أو التهابات في منطقة الحوض  من بين أهم الأسباب المعروفة للتصاقات الرحم :

  • العمليات الجراحية : يمكن أن تحدث التصاقات الرحم بعد خضوع المرأة لعمليات جراحية في منطقة الحوض أو الرحم، مثل الجراحة التنظيرية لإزالة تكيسات البطن أو الرحم، عملية القيصرية، إجراءات لإزالة الأورام الرحمية، أو عملية إجهاض.

  • التهابات الحوض : يمكن أن تؤدي التهابات في منطقة الحوض إلى تشكل التصاقات الرحم، مثل التهاب البطانة الرحمية (التهاب الرحم) أو التهابات أخرى في الأعضاء المجاورة مثل التهابات المبيضين أو الأنابيب الداخلية.

  • التهاب الحوض العجائي : هو التهاب بكتيري للحوض يمكن أن يحدث بعد العمليات الجراحية أو بعد الولادة، ويمكن أن يسبب التصاقات الرحم.

  • الالتصاقات السابقة : قد يكون لدى المرأة تاريخ سابق للتصاقات في منطقة الحوض أو الرحم، وقد تعود هذه التصاقات بعد فترة من الزمن وتسبب مشاكل.

  • الإصابة والتآكل : قد يحدث التآكل والإصابة في منطقة الحوض نتيجة لإصابات سابقة أو التعامل الجراحي، ويمكن أن تسبب هذه التجلطات التي تعود مجدداً إلى التصاقات.

 

اعراض التصاقات الرحم  :

تصاحب التصاقات الرحم عادةً العديد من الأعراض التي يمكن أن تكون مؤلمة وتسبب مشاكل في الصحة العامة والحمل و  من بين الأعراض الشائعة للتصاقات الرحم :

  • آلام الحوض : تشعر بآلام في منطقة الحوض والرحم، وتكون الآلام شديدة في بعض الحالات وتستمر لفترات طويلة.

  • الدورة الشهرية غير الطبيعية : يمكن أن تسبب التصاقات الرحم تغييرات في الدورة الشهرية، مثل نزيف غزير أو دورة غير منتظمة.

  • الألم أثناء الجماع : قد يحدث الألم أثناء ممارسة الجنس نتيجة للتصاقات الرحم.

  • الصعوبة في الحمل : يمكن أن تسبب التصاقات الرحم صعوبة في الحمل، حيث تؤثر على حركة البويضة والحيوانات المنوية.

  • المشاكل الجنينية : في حالة حدوث الحمل، قد تتسبب التصاقات الرحم في مشاكل جنينية أو زيادة خطر الإجهاض المتكرر.

  • الألم الظهري : يمكن أن يشعر بعض النساء بآلام في منطقة الظهر نتيجة لتأثير التصاقات على الرحم والأعضاء المحيطة.

  • الانتفاخ والانزعاج في المنطقة البطنية : قد يكون هناك انتفاخ واحتقان في منطقة البطن نتيجة لتراكم الغازات أو تأثير التصاقات على الجهاز الهضمي.

 

التصاقات الرحم بعد الولادة القيصرية :

عرفت الدكتورة عصمت الصيفي استشارية النساء و التوليد و العقم و جراحتها التصاقات الرحم بعد العملية  القيصرية  انها حالة تنتج عن تكون نسيج ندبي في الرحم أو عنق الرحم أثناء التئام الجرح وتعافي الجسم من العملية و  يتسبب هذا النسيج الندبي بالتصاق جدران الرحم ببعضها مما يقلل حجم الرحم .

من المهم جداً تمييز أعراض التصاقات الرحم بعد العملية القيصرية  فعادة ما تعتقد الكثير من النساء أنها أعراض طبيعية لالتئام الجرح ومن أهم هذه الأعراض :

  • ألم مزمن في الحوض، وذلك لأن الالتصاقات تربط الأنسجة داخل الرحم ببعضها، وأثناء الحركة الاعتيادية اليومية تتمدد هذه الأنسجة مؤثرة على الأعصاب المجاورة ومسببة ألم شديد جداَ في بعض الأحيان.
  • عقم ثانوي : فإن الالتصاقات بين المبيضين، أو قناة فالوب، أو جدار الحوض تمنع البويضة من الوصول إلى قناة فالوب، وقد تمنع أيضاً الحيوان المنوي من الوصول إلى البويضة.
  • ألم بطن غير مبرر، ومن الممكن أن يظهر بعد سنوات من الولادة القيصرية.
  • صعوبة الوقوف بشكل مستقيم.
  • انتفاخ البطن.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم يرافق الإخراج.
  • ازدياد آلام الطمث بعد الولادة القيصرية، أو انقطاعه.
  • ألم وطراوة مكان جرح العملية القيصرية.

 

لا يتوفر وصف للصورة.

 

اعراض التصاق المشيمة بالرحم : 

التصاق المشيمة بجدار الرحم هو حالة نادرة وخطيرة تحدث عندما تلتصق المشيمة بالجزء السفلي من جدار الرحم بدلاً من أن تكون مثبتة في مكانها الطبيعي بالجزء العلوي أو الجانبي من الرحم و تعتبر هذه الحالة مشكلة خطيرة لأنها تمنع نمو الجنين بالشكل طبيعي وتزيد من خطر حدوث نزيف حاد أثناء الحمل والولادة .

أعراض التصاق المشيمة بالرحم قد تشمل :

  • نزيف دموي : قد يحدث نزيف دموي غير طبيعي أثناء الحمل، ويمكن أن يكون هذا النزيف حادًا وخطيرًا.

  • ألم في البطن : قد يشعر الحامل بآلام في منطقة البطن، وخاصةً في الجزء السفلي منها.

  • ضعف نمو الجنين : يمكن أن يسبب التصاق المشيمة تقليل تدفق الدم إلى المشيمة وبالتالي ضعف نمو الجنين.

  • ضربات القلب السريعة للجنين : يمكن أن يكون لدى الجنين نبض سريع أو غير منتظم نتيجة لعدم وصوله الكمية الكافية من الأكسجين والمغذيات.

  • الإصابة بصدمة نزفية : في حالات نادرة، قد يحدث نزيف شديد نتيجة لتمزق المشيمة الملتصقة، مما يؤدي إلى حدوث صدمة نزفية تهدد حياة الأم والجنين.

 

علاج التصاقات الرحم بالمنظار 

علاج التصاقات الرحم بالمنظار يُعرف باسم "التصاق الرحم البطني الجراحي" أو "الأدبي الرحمي البطني". يعتبر هذا الإجراء الجراحي من الخيارات الفعّالة لعلاج التصاقات الرحم التي تؤثر على الإنجاب أو تسبب مشاكل في الحياة اليومية للمرأة.

يتم إجراء عملية التصاق الرحم البطني الجراحي باستخدام المنظار الرحمي (المنظار التنظيري)، وهو عملية جراحية غير تجريبية تستخدم في التشخيص والعلاج. يتم إدخال المنظار الرحمي من خلال المهبِل والرحم إلى الحوض، مما يتيح للجراح رؤية التصاقات الرحم والتعامل معها بدقة.

 

علاج التصاق المشيمة بجدار الرحم

علاج التصاق المشيمة بجدار الرحم  يعتمد على مدى حجم وموقع التصاق المشيمة ووقت الحمل عند التشخيص. في بعض الحالات البسيطة والتي يكون التصاق المشيمة بجدار الرحم غير كامل، قد يكون العلاج بالراحة والمتابعة الدقيقة كافياً. ومع ذلك، إذا كان التصاق المشيمة شديدًا ويعرض حياة الأم أو الجنين للخطر، قد تكون العملية الجراحية اللازمة و عادةً، يُجرى العلاج الجراحي لتصاعد المشيمة باستخدام قيصرية، وذلك للحفاظ على سلامة الأم والجنين. يتم تخدير المرأة قبل الجراحة ويتم قطع الجزء الملتصق من المشيمة وإزالته بعناية. يتم ذلك عادةً في الجزء السفلي من الرحم ويتم تطبيق إجراءات خاصة للحد من النزيف الحاصل.

من الأهمية البالغة أن يتم إجراء العملية الجراحية في مستشفى مجهز بشكل جيد ومع فريق طبي متخصص في التعامل مع حالات اعتراض المشيمة. قد تحتاج بعض النساء إلى البقاء في المستشفى لفترة قصيرة بعد الجراحة لمراقبة حالتهن.

معالجة التصاعد المشيمي تعتبر من الأمور الحساسة والحيوية لسلامة الأم والجنين. لذا يُنصح بالتواصل مع الطبيب على الفور إذا كان هناك أي اشتباه بوجود التصاعد المشيمي أو إذا كانت المرأة تعاني من نزيف شديد خلال الحمل.

 

Share the post