طب الأطفال و حديثي الولادة وكل ما تريد معرفته عنه

  • 28 مايو، 2023
  • 716
  • #صحة_الطفل

تخصص طب الأطفال هو فرع من الطب يهتم برعاية وعلاج الأطفال منذ ولادتهم وحتى سن المراهقة. يهدف طب الأطفال إلى توفير الرعاية الشاملة للأطفال وضمان نموهم وتطورهم السليم، بما في ذلك التشخيص والعلاج للحالات المرضية المختلفة والوقاية من الأمراض.

وظيفة أطباء الأطفال وحديثي الولادة تشمل عدة جوانب:

     1. رعاية الأطفال السليمين:
            يقوم طبيب الأطفال بتقديم الرعاية الروتينية والفحوصات الدورية لتقييم صحة الطفل السليم والتأكد من نموه الصحيح وتطوره العادي.

     2. التشخيص والعلاج:
            يعمل طبيب الأطفال على تشخيص وعلاج مجموعة واسعة من الأمراض والاضطرابات التي تؤثر على الأطفال، بما في ذلك العدوى، و اضطرابات الجهاز التنفسي والهضمي، و اضطرابات النمو والتطور، والحساسية، و الاضطرابات العصبية و التوحد، والأمراض الجلدية، وغيرها.

     3. التوجيه والتثقيف:
           يقدم طبيب الأطفال المشورة والتوجيه للأهل حول التغذية السليمة، و العناية الصحية العامة، و التطعيمات الروتينية، و سلامة الطفل، و نمط الحياة الصحي.

     4. رعاية حديثي الولادة:
          يقوم طبيب الأطفال وحديثي الولادة بتقديم الرعاية الخاصة للأطفال الرضع في فترة الولادة الأولى، بما في ذلك فحوصات الرعاية المبكرة ومعالجة الحالات المستعصية وتوجيه الأهل حول الرضاعة الطبيعية و العناية الجيدة بالطفل. 

 


أهم التخصصات الفرعية في طب الأطفال:


1. طب الأطفال العام (General Pediatrics):  

هو فرع من فروع طب الأطفال يركز على تقديم الرعاية الشاملة والعامة للأطفال منذ الولادة وحتى سن البلوغ  بدءًا من الفحوصات الروتينية والتطعيمات وحتى التشخيص والعلاج للحالات المرضية المختلفة. يعتبر الاطباء العاملون في هذا التخصص أطباء متخصصون في رعاية صحة الأطفال وعلاج الأمراض الشائعة التي تصيبهم.

   مهمة طبيب الأطفال العام هي تشخيص ومعالجة ومراقبة مجموعة واسعة من الحالات الصحية للأطفال، بما في ذلك النمو والتطور العام، والعدوى الشائعة، والأمراض المزمنة، والتغذية، والتطعيمات، والتنمية النفسية والسلوكية. يهتم طبيب الأطفال العام بصحة الطفل بشكل عام ويعمل على الوقاية من الأمراض وتعزيز الصحة العامة.

طبيب الأطفال العام يقوم بتقديم الخدمات الطبية التالية:
  1. الفحص الروتيني والتقييم الشامل لصحة الطفل في مختلف مراحل النمو والتطور.
  2. التشخيص والعلاج للأمراض والحالات الصحية الشائعة مثل التهابات الجهاز التنفسي العلوي، التهاب الأذن ، التهاب الحلق ، الأمراض الهضمية ، الحساسية، الربو،وغيرها.
  3. إعطاء التطعيمات الواجبة وتوفير الجدول الصحي المناسب للتطعيمات.
  4. تقديم النصائح والارشادات العامة للتغذية السليمة، و النوم الصحي، و الرعاية الطبية للأطفال . 
  5. إحالة الحالات المعقدة أو التي تتطلب التخصصات الفرعية لطب الأطفال إلى طبيب متخصص للمتابعة والعلاج المكثف.

يعتبر طب الأطفال العام هامًا للحفاظ على صحة الأطفال وتعزيز نموهم وتطورهم السليم. يوصى بزيارة طبيب الأطفال العام بشكل دوري للفحص الروتيني و متابعة النمو والتطور وللحصول على الرعاية اللازمة في حالة الإصابة بأي مشكلة صحية.


2. حديثي الولادة وطب النيوناتولوجيا (Neonatology):

يعدان تخصصين طبيين مترابطين يرتبطان برعاية وعلاج الأطفال الحديثي الولادة. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات بين الاثنين. حديثي الولادة يشير إلى الأطفال الذين يولدون حديثًا ولم يتجاوزوا الأسبوع الأول من عمرهم.

يتم تشخيصهم ومتابعتهم في قسم الطب الولادي وطب الأطفال العام. يركز طب حديثي الولادة على رعاية الأطفال المبتسرين أو الأطفال الذين يولدون بصحة ضعيفة أو يواجهون مشاكل صحية مستعصية في المرحلة الأولى من حياتهم .

أما طب النيوناتولوجيا (Neonatology) فهو فرع خاص من طب الأطفال يركز بشكل أكبر على تشخيص و علاج الأطفال الحديثي الولادة الذين يواجهون مشاكل صحية خطيرة أو يحتاجون إلى رعاية مركزة. فهو يتعامل مع حالات خاصة ومتطلبات صحية فريدة تواجهها الأطفال حديثي الولادة، ويهدف إلى توفير رعاية شاملة لهم.

تعني رعاية حديثي الولادة وطب النيوناتولوجيا التركيز على الرعاية الكاملة للطفل المولود حديثًا، بما في ذلك التشخيص المبكر والتدخل العلاجي والعناية المركزة إذا لزم الأمر. يتعامل أطباء طب النيوناتولوجيا مع مجموعة متنوعة من الحالات والتحديات الصحية التي تشمل:

  1. الولادة المبكرة: رعاية الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل، والذين قد يحتاجون إلى رعاية خاصة ودقيقة.

  2. مشاكل التنفس الولادية: مثل متلازمة ضيق التنفس الرئوي و ضيق القصبات الهوائية و اضطراب التنفس الشوكي.

  3. مشاكل التكيف الحديثة للحياة: مثل صعوبات التنفس، و صعوبات التغذية، و توازن السوائل و الكهارل الدموية.

  4. التشوهات و العيوب الخلقية والأمراض الوراثية: مثل تشوهات القلب الخلقية و اضطرابات التنمية العصبية.

  5. التهابات النيوناتولوجيا: مثل التهابات الأوعية الدموية و التهابات الجهاز التنفسي السفلي.

  6. الرعاية المركزة للأطفال الحديثي الولادة: يمكن أن يتطلب بعض الأطفال الحديثي الولادة رعاية مكثفة في وحدات الرعاية المركزة المتخصصة.


3. طب الأطفال التنموي والسلوكي(Developmental and Behavioral Pediatrics):

هو فرع من فروع طب الأطفال الذي يركز على تقديم الرعاية والتشخيص والعلاج للأطفال الذين يعانون من اضطرابات التنمية والسلوكية. يهتم هذا التخصص بتقييم ومعالجة الطفل فيما يتعلق بنموه العقلي وجسدي واجتماعي وسلوكي.

يشمل مجال عمل طب الأطفال التنموي والسلوكي مجموعة متنوعة من الاضطرابات التنموية والسلوكية، بما في ذلك:

  1. اضطرابات التواصل والتطور اللغوي

  2. اضطرابات الانتباه و فرط الحركة.

  3. اضطرابات السلوك و التحكم العاطفي.

  4. اضطرابات التوحد و الطيف التوحدي

  5. صعوبات التعلم

يعمل طبيب الأطفال التنموي والسلوكي على تقييم الأطفال وتشخيص الاضطرابات التنموية والسلوكية، ويقدم خطة علاجية ملائمة تشمل العلاج السلوكي، والعلاج الدوائي، والتدخل التربوي، والتدخلات الأخرى المناسبة لتحسين نمو الطفل وتعزيز تطوره العقلي والاجتماعي.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم طبيب الأطفال التنموي والسلوكي بتقديم الدعم والتوجيه لأولياء الأمور والعائلات، وتعزيز الوعي بالاضطرابات التنموية والسلوكية، وتقديم النصائح والاستراتيجيات العملية لمساعدة الأطفال في التغلب على التحديات وتحقيق إمكاناتهم الكاملة.


4. طب قلب الأطفال (Pediatric Cardiology):
 

تخصص يركز على تشخيص وعلاج اضطرابات و أمراض القلب التي تصيب الأطفال، مثل تشوهات القلب الخلقية و اضطرابات الأوعية الدموية و أمراض الصمامات و أمراض الشرايين التاجية واضطرابات و أمراض الأنسجة المحيطية بالقلب مثل التهاب السحايا الرئوية.

هو فرع من طب الأطفال الذي يركز على تشخيص و علاج اضطرابات القلب والأوعية الدموية عند الأطفال. يشمل هذا التخصص تقييم ومعالجة جميع أنواع الأمراض القلبية التي تؤثر على الأطفال، بدءًا من الحالات الخفيفة وحتى الحالات الأكثر تعقيدًا والتي تحتاج إلى تدخل جراحي.

يقوم طبيب قلب الأطفال بتقييم الأطفال باستخدام أدوات التشخيص المتخصصة مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية (الإيكوكارديوغرافيا)، و التخطيط الكهربائي للقلب (الإلكتروكارديوغرافيا)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وغيرها. يتعاون مع فريق متعدد التخصصات لتوفير الرعاية الشاملة للأطفال مع اضطرابات قلبية، ويتضمن ذلك الأطباء القلبية التداخلية والقلبيين التداخليين.

تتفاوت طرق العلاج في طب قلب الأطفال وفقًا لنوع وشدة الاضطراب. يشمل العلاج الأدوية، والإجراءات الجراحية التصحيحية، وتداخلات قلبية تداخلية (مثل التوسيع التداخلي للشرايين)، وإجراءات إصلاح الصمامات، وزرع الجهاز القلبي الاصطناعي، وغيرها.


5. طب أعصاب الأطفال (Pediatric Neurology):

هو فرع من طب الأطفال الذي يهتم بتشخيص وعلاج اضطرابات الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الطرفي لدى الأطفال. يتعامل طبيب أعصاب الأطفال مع الذين يعانون من مرض الصرع و تشوهات واضطرابات التطور العصبي و التشنجات و التوحد و الشلل الدماغي و التأخر العقلي و الصعوبات التعليمية و الأمراض الوراثية التي تؤثر على الجهاز العصبي للأطفال.

يستخدم طبيب أعصاب الأطفال تقنيات تشخيصية مثل الفحوصات العصبية، والتصوير الشعاعي للدماغ والأعصاب، وفحوصات الجينات للكشف عن الأمراض الوراثية. بالإضافة إلى ذلك، يوفر طبيب أعصاب الأطفال العلاج المناسب والدعم للأطفال وأسرهم، بما في ذلك العلاج الدوائي والعلاج الوظيفي والتأهيل والعلاج النفسي.


6. طب الصدر والجهاز تنفسي للأطفال (Pediatric Pulmonology):

تخصص يركز على تشخيص وعلاج اضطرابات الجهاز التنفسي للأطفال، مثل الربو، و التهاب الشعب الهوائية، و التهاب الرئة.

هو فرع من طب الأطفال الذي يركز على تشخيص وعلاج الاضطرابات والأمراض التي تؤثر على الجهاز التنفسي لدى الأطفال. يهتم طب الصدر و الجهاز التنفسي للأطفال بتقييم وإدارة الأمراض المزمنة والحادة التي تؤثر على الشعب الهوائية والرئتين والجهاز التنفسي العلوي للأطفال.

يستخدم طبيب الصدر والجهاز التنفسي للأطفال مجموعة متنوعة من الأدوات والاختبارات لتقييم وتشخيص الحالات التنفسية لدى الأطفال، بما في ذلك التحاليل المخبرية واختبارات وظائف الرئة والتصوير الطبي. يشمل العلاج العديد من النهج مثل الأدوية المنبهة للشعب الهوائية والعلاج البخاخ والتنفس الصناعي في بعض الحالات.


7. طب الجهاز الهضمي للأطفال (Pediatric Gastroenterology):

هو تخصص طبي يركز على تشخيص وعلاج الاضطرابات والأمراض التي تؤثر على الجهاز الهضمي لدى الأطفال. يشمل هذا التخصص تقييم وعلاج المشاكل المرتبطة بالجهاز الهضمي والكبد والمرارة والمعدة والأمعاء والبنكرياس لدى الأطفال.

يقوم طبيب الجهاز الهضمي للأطفال بتقييم الأعراض والتاريخ الصحي للطفل ويستخدم اختبارات التشخيص المناسبة مثل التحاليل المخبرية والتصوير الطبي لتحديد التشخيص الدقيق. بعد ذلك، يوفر العلاج المناسب الذي يمكن أن يشمل الأدوية، والتغذية العلاجية، والتغييرات في نمط الحياة، وإجراءات جراحية عند الاقتضاء.


8. طب الأمراض المعدية والسارية عند الأطفال (Pediatric Infectious Diseases):


طب الأمراض المعدية والسارية عند الأطفال هو تخصص يركز على تشخيص وعلاج الأمراض التي تنتقل بواسطة العدوى وتؤثر على الجهاز المناعي للأطفال. تشمل هذه الأمراض الفيروسية والبكتيرية والفطرية والطفيلية. يتعامل التخصص مع أمراض الأطفال  مثل التهاب الحلق، و التهاب الأذن، و التهاب السحايا. مع التشخيص والعلاج والوقاية من هذه الأمراض، بالإضافة إلى تحليل انتشار الأمراض ومراقبة تفشيها وتطوير إستراتيجيات للحد منها.

لعلاج هذه الأمراض، قد يتم استخدام المضادات الحيوية في حالات محددة إذا كانت العدوى بكتيرية. يتم أيضًا توفير الدعم العام للأطفال، مثل الراحة والترطيب وتناول السوائل الكافية. يتم توجيه الأهل للمحافظة على نظافة الطفل واتباع إجراءات الوقاية المناسبة لتقليل انتشار العدوى، مثل غسل اليدين بانتظام وتطهير الأسطح الملوثة وتجنب ملامسة الأشخاص المصابين.

 

     هذه مجرد بعض التخصصات الفرعية في طب الأطفال، وهناك تخصصات أخرى مثل طب الأورام السريري للأطفال، طب الأذن والأنف والحنجرة للأطفال ، طب السكري و الغدد الصماء للأطفال و طب عيون الأطفال، وغيرها. يعمل هؤلاء الأطباء المتخصصون على تقديم الرعاية الصحية المخصصة والمتخصصة للأطفال ومساعدتهم على النمو والتطور بشكل صحي وسليم.



نصائح عامة للوقاية من الأمراض:

كيف يمكنني الحفاظ على صحة الأطفال؟ إليك بعض النصائح الهامة:

  1. التطعيمات:
    يتم توفير جدول تطعيمات موصى به للأطفال لحمايتهم من الأمراض المعدية المنتشرة، مثل الحصبة و الشلل الدماغي و التهاب الكبد و التهاب الرئة.

  2. النظافة الشخصية:
    تعليم الأطفال عادات النظافة الجيدة، مثل غسل اليدين بانتظام، وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليدين غير المنظفتين.

  3. الغذاء الصحي:
    توفير تغذية متوازنة وصحية للأطفال، مع تجنب الأطعمة المصنعة ذات القيمة الغذائية المنخفضة و الدهون المشبعة الزائدة.

  4. السلامة المنزلية:
    تأمين المنزل وتجنب الحوادث المنزلية الشائعة، مثل السقوط و التسمم و الحروق.

 

يُشجع على استشارة طبيب الأطفال و حجز موعد مع الطبيب المختص لتقييم ومعالجة أي مشاكل صحية تواجهها الأطفال وحديثي الولادة، وللحصول على المشورة اللازمة للرعاية الصحية الشاملة والمناسبة لهم.

 

 

شارك المقال