خشونة الركبة : الاعراض ، الاسباب و العلاج

  • 22 أغسطس، 2023
  • 342
  • #العظام

خشونة الركبة : مرض الفصال العظمي في الركبة(Osteoarthritis of the knee).

 

خشونة الركبة هو مصطلح عام، غير علمي، يشير إلى إصابة الركبة بمرض الفصال العظمي (Osteoarthritis) , يعرف مرض الفصال العظمي بأسماء أخرى مثل التهاب المفصل التنكسي، أو الداء المفصلي التنكسي.

  خشونة الركبه حالة طبية شائعة تؤثر على مفصل الركبة . وتعتبر من المشاكل المفصلية المزمنة التي يصعب علاجها.
في هذه المقالة، سنستعرض أسباب حدوث خشونة الركبة، الأعراض المصاحبة، كيفية التشخيص، الخيارات المتاحة لعلاج خشونة الركبة ، وبعض النصائح للمرضى.

اعراض خشونة الركبة :

اعراض خشونة الركبة قد تتفاوت من شخص لآخر وتعتمد على شدة الحالة. إليك قائمة بالأعراض الشائعة التي يمكن أن تصاحب خشونة الركبة:

  1. الألم: الألم هو أحد الأعراض الرئيسية لخشونة الركبة. يمكن أن يكون الألم مستمرًا أو متقطعًا، وقد يزداد الألم عند ممارسة الأنشطة المجهدة أو بعد فترات طويلة من الجلوس.
     

  2. التورم: قد يحدث تورم في منطقة الركبة نتيجة للالتهاب وتجمع السوائل.
     

  3. الصلابة: تشعر بصعوبة في تحريك الركبة أو ثنيها بسبب الألم وتلف الغضروف.
     

  4. ضعف القوة: قد يصاحب الحالة ضعف في العضلات المحيطة بالركبة، مما يجعل من الصعب القيام بالأنشطة التي تحتاج إلى دعم قوي.
     

  5. انحراف الركبة: قد يتغير شكل ووضعية الركبة نتيجة للتآكل في المفصل، مما يؤدي إلى انحراف الركبة.
     

  6. قدرة محدودة على المشي: قد يجد المرضى صعوبة في المشي لمسافات طويلة نتيجة للألم والصلابة.
     

  7. تقلب الركبة: قد يشعر المريض بانتفاخ الركبة أو انقراض أو تقلب خلال الحركة.
     

  8. صوت طقطقة الركبة: قد يسمع بعض المرضى صوت طقطقة أو شللوم عند تحريك الركبة، وهذا يمكن أن يكون نتيجة لانفصال السطحين الغضروفيين.
    اشار الدكتور احمد صادق العموري اخصائي جراحة العظام والمفاصل والاصابات الرياضية والعمود الفقري الى ان "وجود طقة وألم بالجزء الأمامي من الركبة ليس بالضرورة أن يكون ناتج عن خشونة الركبة خصوصاً بالأعمار الصغيرة بل غالباً ما يكون ناتج عن متلازمة الركبة الأمامية "
     

  9. صعوبة في الصعود والنزول: قد يكون من الصعب على المريض تسلق الدرج أو الصعود والنزول من المرتفعات بسبب الألم والضعف.
     

  10. تغيير في نمط المشي: قد يقوم المرضى بتغيير نمط المشي لتجنب الألم، مما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في العضلات والمفاصل الأخرى.

إذا كانت لديك أعراض مشابهة وتشكّل قلقًا بشأن خشونة الركبة، فمن المهم مراجعة طبيب مختص للتقييم والتشخيص الدقيق، وذلك لتوجيه العلاج المناسب وتخفيف الأعراض.

 

الأسباب:

تحدث خشونة الركبة عندما يبدأ الغضروف الذي يوجد بين عظمي الفخذ والساق في التلف والتآكل. تعدّ عمليات التآكل هذه جزءًا من عملية تقدم العمر، ولكن هناك أسباب أخرى يمكن أن تزيد من خطر حدوثها، من اسباب خشونة الركبة  الشائعة :

     
 ١. الشيخوخة:
مع مرور الوقت، يبدأ الغضروف بفقدان مرونته وقدرته على امتصاص الصدمات، مما يجعله أقل قدرة على الحماية من التآكل. هذه العملية تعتبر جزءًا طبيعيًا من عملية الشيخوخة.

     
٢. الإصابات السابقة:
الإصابات السابقة للركبة مثل الكسور في منطقة الركبة أو تمزق الغضروف يمكن أن تزيد من خطر حدوث تآكل فيما بعد. هذه الإصابات قد تتسبب في تلف هيكل المفصل وتعوق عملية التجديد الطبيعي للغضروف.

     
 ٣. الوزن الزائد:
زيادة الوزن تفرض ضغطًا إضافيًا على المفصل. هذا الضغط الإضافي يمكن أن يزيد من تآكل الغضروف وتدهور حالة المفصل بشكل أسرع.

     
 ٤. العوامل الوراثية:
هناك بعض العوامل الوراثية التي قد تزيد من عرضة بعض الأشخاص لتطور خشونة الركبة. قد يكون لديهم توصل وراثي لضعف الغضروف.

      
 ٥. الأمراض المزمنة:
بعض الأمراض المزمنة مثل النقرس والتهاب المفاصل الروماتويدي تزيد من خطر حدوث تآكل في الركبة. هذه الحالات قد تؤدي إلى التهاب في الغضروف وتدميره تدريجيًا.

   
   ٦. النشاطات البدنية المفرطة:
القيام بأنشطة بدنية مجهدة باستمرار أو تكرار حركات معينة قد يزيد من التآكل في المفصل. مثلاً، الأشخاص الذين يشاركون في الأنشطة الرياضية العالية التأثير مثل ركوب الدراجات أو رياضات الجري على المسارات الصلبة قد يكونون أكثر عرضة لخشونة الركبة.

 
  ٧. التهيج المزمن:
التهيج المزمن للمفصل نتيجة لأمراض مثل التهاب المفاصل يمكن أن يؤدي إلى تلف الغضروف بمرور الوقت.

يجب مراجعة طبيب مختص لتقييم حالتك إذا كنت تشعر بأعراض خشونة الركبة أو إذا كان لديك أي عوامل تسبب قلقًا بشأن صحة مفصلك.

 

التشخيص:

تشخيص خشونة الركبة يتطلب تقييمًا دقيقًا من قبل محترف طبي، عادةً طبيب متخصص في جراحة العظام أو طب الروماتيزم. إليك خطوات التشخيص المشتركة التي يمكن أن تتبع:

  1. التاريخ الطبي والأعراض: يبدأ الطبيب بسؤالك عن تاريخك الطبي والأعراض التي تشعر بها. يمكنك مشاركة أي ألم، تورم، أو صعوبة في الحركة تعاني منها.
     

  2. الفحص البدني: يقوم الطبيب بفحص الركبة المصابة والمفصل المقابل لتقييم حالتهما. قد يبحث عن علامات التورم والاحمرار، ويقيم درجة حركة الركبة والتحمل عليها.
     

  3. الأشعة السينية: يعتبر الأشعة السينية من أهم وسائل التشخيص لخشونة الركبة. تظهر الأشعة السينية التآكل في الغضروف والتغيرات الهيكلية في المفصل. تساعد هذه الصور في تحديد مدى شدة الحالة ومدى تأثيرها على المفصل.
     

  4. فحوصات إضافية: في بعض الحالات، قد يكون من الضروري إجراء فحوصات إضافية مثل الرنين المغناطيسي (MRI) للحصول على صورة أوضح عن حالة الأنسجة المحيطة بالمفصل ومدى التلف.
     

  5. تقييم التاريخ الشخصي: يمكن أن يسأل الطبيب عن التاريخ الشخصي للإصابات السابقة، وأمراض الروماتيزم، والتاريخ العائلي لأمراض المفاصل. هذا يساعد في تحديد العوامل المساهمة في حالتك.

بناءً على نتائج التقييم والفحوصات، سيقوم الطبيب بتحديد تشخيصك ومدى شدة حالتك. بعد التشخيص، يمكنه أن يوجهك نحو الخيارات المناسبة للعلاج والإدارة، سواء كان ذلك عن طريق العلاجات غير الجراحية، مثل العلاج الطبيعي والأدوية، أو عن طريق الجراحة إذا كان ذلك ضروريًا.

 

العلاج:

يعتمد علاج خشونة الركبة على شدة حالة المريض ومدى تأثيرها على حياته. تشمل خيارات العلاج:
 

  1. العلاجات غير الجراحية:

    • التغييرات في نمط الحياة: فقدان الوزن وممارسة النشاط البدني بشكل مناسب يمكن أن يقلل من الأعراض.
    • العلاج الطبيعي: تمارين تقوية العضلات المحيطة بالركبة يمكن أن تخفف من الألم وتحسن الحركة.
    • الأدوية: مسكنات الألم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والتورم.
       
  2. الحقن المفصلي:

    • حقن الستيرويد: يمكن أن تخفف من الالتهاب والألم المؤقت.
    • حقن حمض الهيالورونيك: يمكن أن يعزز من توسيط المفصل وتقليل الاحتكاك.
       
  3. الجراحة:

    • في حالة عدم استجابة العلاجات الغير جراحية، يمكن أن يتم النظر في الخيارات الجراحية، مثل تنظير المفصل أو استبدال الركبة.

 

نصائح لمريض خشونة الركبة:

  1. مراقبة الوزن: الحفاظ على وزن صحي يقلل من الضغط على الركبة.
     

  2. النشاط البدني: ممارسة التمارين الرياضية المناسبة وفقًا لتوجيهات الطبيب أو العلاج الطبيعي يمكن أن يقوي العضلات ويحسن الحركة.
     

  3. استخدام الدعم: استخدام أدوات مساعدة مثل العكازات أو الدعامات يمكن أن يخفف من الوزن على المفصل المتضرر.
     

  4. الراحة والتدليك: من الممكن أن يساعد التدليك والراحة في تخفيف التوتر والألم.

 

اجاب الدكتور احمد صادق العموري  على سؤال الكثير : " كيف تتجب خشونة مفاصل الركبة : 1. الحفاظ على وزن مثالي  2.ممارسة النشاط البدني "
 

متى ينصح بزيارة العيادة:

ينصح بزيارة الطبيب عندما يصبح الألم أو التورم مزعجًا ويؤثر على نوعية حياة المريض. إذا كانت اعراض خشونة الركبة تمنع المريض من القيام بالأنشطة اليومية أو إذا كان هناك تغيير في شكل الركبة أو زاوية انحرافها، يجب مراجعة الطبيب لتقييم الحالة ووصف العلاج المناسب.

 

و في الختام خشونة الركبة هي حالة مزمنة تستدعي تقييمًا وعلاجًا من قبل محترف طبي. من خلال الالتزام بالنصائح والعلاجات المناسبة، يمكن للمرضى تحسين نوعية حياتهم وإدارة الأعراض بفعالية.

شارك المقال