حقن الحيوانات المنوية المختارة شكليًا IMSI

  • 24 يونيو، 2023
  • 443
  • #الحمل_و_الولادة


هو الحقن المجهري للحيوانات المنوية مع تكبير مجهري عالي فبالمقارنة مع تطبيقات الإخصاب في المختبر و الحقن المجهري تتيح هذه التقنية الفرصة لإجراء التحليل المورفولوجي للحيوانات المنوية على أعلى مستوى، ومع هذا التحليل، فإنها تتيح الحقن المجهري لهذه الحيوانات المنوية دون أي ضرر لخلية الحيوانات المنوية الحية.

يتم تكبير خلايا الحيوانات المنوية الحية 400 × 2 مرة على الأكثر في تطبيقات الحقن المجهري القياسية. في هذا التكبير، يمكن فحص السمات المورفولوجية العامة للحيوانات المنوية (بنية الرأس، وهيكل العنق وهيكل الذيل). ولكن، لا يمكن فحص العضيات الموجودة في هيكل رأس خلية الحيوانات المنوية، والهياكل التي لا ينبغي أن تكون موجودة مثل الفجوات ونواة الخلية.

يتم استخدام مجاهر خاصة مجهزة بتقنية متقدمة لهذا التطبيق. في الإجراء الذي يتم إجراؤه باستخدام تقنية IMSI، يتم فحص الهياكل داخل الخلايا وتشكل نواة الخلية للحيوانات المنوية الحية بالتفصيل باستخدام تكبير 6000-8000 مرة. بهذه الطريقة، يمكن تحقيق معدل إخصاب أعلى بنسبة 25٪ إلى 40٪ من خلال إجراء الحقن المجهري الذي يتم إجراؤه بعد الاختيار المفصل للحيوانات المنوية الطبيعية أو الأقرب إلى الطبيعي.

أسبابها:

تتسبب العوامل الوراثية والبيئية في تلف الحمض النووي بدرجات متفاوتة وشدة في السائل المنوي الذكري. من المرجح أن يتم استخدام الحيوانات المنوية التي تحتوي على الحمض النووي التالف في تقنية الحقن المجهري المستخدمة بشكل عام في علاج أطفال الأنابيب. IMSI حقن الحيوانات المنوية المختارة شكليًا داخل الهيولى هي أفضل تقنية لإظهار ما إذا كان هناك تلف في الحمض النووي في الحيوانات المنوية الحية.

يمكن أن يؤدي تلف الحمض النووي المرتفع في البويضات والحيوانات المنوية إلى عدم القدرة على الحصول على أجنة ذات نوعية جيدة، وانخفاض معدلات الحمل والزراعة، والإجهاض.

مع زيادة تلف الحمض النووي في الحيوانات المنوية عندما يتجاوز عمر الرجل 35 عامًا، فيزداد تبعا لذلك معدل الإجهاض .ويتم تنفيذ هذه التقنية لأول مرة في مركزنا لأطفال الانابيب في الاردن.

 

السائل المنوي الأفضل للحمل


العقم ليس مجرد مشكلة خاصة بالمرأة ففي العديد من الحالات يلعب الذكر دوراً هاماً في حدوث العقم ولكن تمّ ربط صحة الحيوانات المنوية بمفهوم الرجولة مما يجعل التحدث

عن موضوع الخصوبة الذكرية أمراً صعباً في الكثير من المجتمعات.

يحدث العقم عند الرجال بسبب اضطراب في عدد أو حركة أو حيوية النطاف بحيث لا تكون هذه النطاف قادرة على الوصول إلى البويضة وتخصيبها، وفي معظم الحالات يكون تحليل السائل المنوي كافياً للحكم على مدى خصوبة الرجل فما هي صفات السائل المنوي الأفضل لحدوث الحمل.

 

ما هي صفات السائل المنوي الأفضل للحمل؟


تتغير صفات السائل المنوي من شخص لآخر، كما تتغير صفاته من وقتٍ لآخر عند نفس الشخص وهذا أمرٌ طبيعي تماماً، لكن هناك بعض الصفات التي يجب تواجدها حتى نقول أنّ السائل المنوي طبيعي ومناسب لحدوث الحمل وهذا يتضمن كمية وحركة وشكل الحيوانات المنوية. يتم تقييم جودة السائل المنوي عبر مجموعة من القياسات المخبرية الخاصة،
وهي:

كمية أو عدد النطاف:


يوجد ملايين النطاف في سائل القذف، لكن بضع مئات منها قادرة على الوصول إلى أنبوب فالوب حيث تتواجد البويضة، لذا فمن الطبيعي أنه كلما نقص عدد النطاف سيصبح وصول بعضها إلى البويضة أكثر صعوبة وإذا كان النقص شديداً فقد يتعذر وصول أي نطفة إلى المكان المناسب لحدوث الإخصاب. يُعتبر عدد النطاف جيداً إذا كان السائل المنوي الذي خرج في أثناء عملية قذف واحدة يحتوي على حوالي (15) مليون حيواناً منوياً على الأقل لكل مليلتر.

 

حركة النطاف:


من أجل الوصول إلى البويضة وتلقيحها يجب أن تتحرك الحيوانات المنوية عبر عنق الرحم وجوف الرحم حتى الوصول إلى المكان الذي تتوضع فيه البويضة، ومن المرجح أن تكون الخصوبة جيدة لدى الذكر إذا كان (40%) على الأقل من النطاف قادراً على الحركة بشكلٍ جيد، وهذا يعني أنها تتحرك بسلاسة نحو الأمام وليس حركات دورانية أو حركات رجوع للخلف.

 

البنية أو الشكل:

تمتلك الحيوانات المنوية الطبيعية رؤوساً بيضاوية وذيولاً طويلة تعمل معاً بانسجام، ويلعب شكل النطاف دوراً في الخصوبة فكلما زاد عدد الحيوانات المنوية الطبيعية كلما زادت فرصة حدوث الحمل، لكن يعتبر الشكل أقل أهمية في تحديد الخصوبة من عدد النطاف وقدرتها على الحركة.

 


 

بقلم :  الدكتور هلال ابو غوش

 استشاري جراحة أمراض النسائية والتوليد والعقم وأطفال الأنابيب وجراحات المناظير،
عضو الجمعية الأوربية للخصوبة والمساعدة على الإنجاب.
عضو جمعية اختصاص الأمراض والجراحة النسائية والتوليد الأردنية
حاصل على البورد الاردني في الأمراض النسائية والتوليد.


شارك المقال