اليوم العالمي للصحة النفسية

  • 10 أكتوبر، 2023
  • 622

اليوم العالمي للصحة النفسية هو مناسبة سنوية تحتفل بها العديد من الدول حول العالم في العاشر من أكتوبر من كل عام إن هذا اليوم يهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الصحة النفسية وتشجيع المناقشات حول قضايا الصحة النفسية والمساهمة في إزالة العقبات التي تتعرض اليها النفوس و يتيح اليوم العالمي للصحة النفسية  فرصة للأفراد والمجتمعات المحلية لنصرة موضوع "الصحة النفسية حق عالمي من حقوق الإنسان" من أجل تحسين المعارف وإذكاء الوعي  التي تعزز وتحمي الصحة النفسية للجميع باعتبارها حقا عالميا من حقوق الإنسان.

لماذا نحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية؟

تعتبر الصحة النفسية أمرًا حيويًا لجودة حياة الفرد وسلامته العامة و إنها تؤثر على كيفية تفكيرنا وشعورنا وسلوكنا، وتلعب دورًا مهمًا في علاقاتنا وأدائنا في الحياة  على الرغم من هذا الأمر، إلا أن الصحة النفسية غالبا ما تُهمل أو تتعرض للتجاهل في المجتمعات.

اليوم العالمي للصحة النفسية يأتي لتذكير العالم بأهمية العناية بالصحة النفسية بنفس القدر الذي نهتم فيه بالصحة الجسدية و إن التحديات والضغوط الحديثة التي نواجهها في حياتنا اليومية قد أسهمت بشكل كبير في زيادة معدلات الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى  لذلك، يعد اليوم العالمي للصحة النفسية مناسبة مهمة لنشر الوعي حول هذه القضية وتقديم الدعم لأولئك الذين يعانون.

و ذكر الدكتور معن العبكي أخصائي الطب النفسي و معالجة الادمان عن أهمية اليوم العالمي للصحة النفسية  بأن الصحة النفسية حق أساسي من حقوق الإنسان المكفولة للجميع ةولكل شخص، أياً كان وأينما كان، الحق في التمتع بأعلى مستوى من الصحة النفسية، ويشمل ذلك الحق في الحصول على الرعاية الصحية النفسية الللازمة، والحق في الحرية والاستقلالية.

حيث تركز منظمة الصحة العالمية هذه السنة على أن "الصحة النفسية حق عالمي من حقوق الإنسان" وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بأهميتها وضرورتها.

تاريخ اليوم العالمي للصحة النفسية يعود إلى عام 1992، ومنذ ذلك الحين، تم تنظيم فعاليات وأنشطة متنوعة في جميع أنحاء العالم بهدف نشر الوعي بمشاكل الصحة النفسية وتشجيع النقاش وتقديم الدعم للأفراد المتأثرين.

 أهداف اليوم العالمي للصحة النفسية تشمل :

  • زيادة الوعي: تسليط الضوء على أهمية الصحة النفسية وتعزيز الفهم السليم للأمور المتعلقة بالصحة النفسية.

  • تقليل الاستيغاب: محاربة الاستيغاب والتمييز الاجتماعي والنفسي الذي يواجهه الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية.

  • تقديم الدعم: تشجيع تقديم الدعم للأفراد الذين يحتاجون إلى علاج أو دعم نفسي.

  • تشجيع النقاش: تعزيز الحوار العام حول مشكلات الصحة النفسية وكسر الصمت المحيط بها.

  • نشر المعلومات: تقديم المعلومات الصحيحة حول الصحة النفسية وتصحيح الافتراضات الخاطئة والأفكار السلبية المتعلقة بها.

  • تشجيع الرعاية الذاتية: تعزيز مفهوم الرعاية الذاتية وأهمية العناية بالصحة النفسية كجزء لا يتجزأ من الرعاية الصحية العامة.

يُشجع الأفراد والمجتمعات على المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية والمساهمة في تحقيق أهدافه من خلال نشر الوعي، وتقديم الدعم، والمشاركة في النقاشات، وتقديم المساعدة لأولئك الذين يحتاجونها في مجال الصحة النفسية.

أهمية الصحة النفسية :

  • تأثير الصحة الشاملة: الصحة النفسية تعتبر جزءًا لا يتجزأ من الصحة الشاملة، ولا يمكن فصل الصحة الجسدية عن الصحة النفسية. إذا كانت الصحة النفسية ضعيفة، فإنها يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة الجسدية والعكس صحيح.

  • تعزيز الإنتاجية والأداء: يعتمد أداؤنا في العمل والدراسة وفي مختلف جوانب الحياة على حالتنا النفسية. إذا كنا نعاني من مشاكل صحية نفسية، قد يكون لها تأثير سلبي على إنتاجيتنا وأدائنا.

  • العلاقات الاجتماعية: الصحة النفسية الجيدة تساهم في بناء علاقات جيدة ومستدامة مع الآخرين. إن القدرة على التعامل مع الآخرين بشكل صحيح وفعال تعتمد على الصحة النفسية.

  • التحمل ومواجهة التحديات: الصحة النفسية الجيدة تجعل الفرد أكثر قدرة على التعامل مع التحديات والضغوط الحياتية والتغلب عليها بفعالية.

  • الوعي والتعلم: الصحة النفسية تساهم في تحسين قدرتنا على الوعي بأنفسنا وبالعالم من حولنا. إذا كنا نعيش في حالة صحية نفسية جيدة، نكون أكثر استعدادًا للتعلم وتطوير أنفسنا.

  • الوقاية من الاضطرابات النفسية: العناية بالصحة النفسية تلعب دورًا حيويًا في الوقاية من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى. إذا تمت معالجة القلق والضغوط اليومية بفعالية، يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الوقاية من هذه الاضطرابات.

أنشطة اليوم العالمي للصحة النفسية

تُعقد العديد من الأنشطة والفعاليات في جميع أنحاء العالم في اليوم العالمي للصحة النفسية بهدف زيادة الوعي بأهمية الصحة النفسية وتقديم الدعم للأفراد الذين يعانون من مشكلات صحة نفسية. إليك بعض الأنشطة التي يمكن تنظيمها في هذا اليوم:

  • ندوات ومحاضرات: يمكن تنظيم ندوات ومحاضرات حول مواضيع متعلقة بالصحة النفسية، مثل كيفية التعامل مع التوتر والقلق، وكيفية الوقاية من الاكتئاب، والتحدث عن مشاكل الصحة النفسية بدون خوف.

  • ورش عمل: يمكن تنظيم ورش عمل تفاعلية لتعليم الأشخاص مهارات التحكم في الضغوط والتعبير عن مشاعرهم بشكل صحي.

  • فعاليات توعية: يمكن عقد فعاليات توعية عامة في الأماكن العامة مثل المدارس والمستشفيات والمراكز التجارية، حيث يتم توزيع مطويات وملصقات توعوية حول الصحة النفسية.

  • جلسات تواصل: يمكن تنظيم جلسات تواصل ومناقشة للسماح للأفراد بالتحدث عن تجاربهم ومشاكلهم النفسية بشكل آمن ومشاركة الدعم المتبادل.

  • فعاليات ثقافية: يمكن تنظيم حفلات موسيقية أو عروض فنية تروج للوعي بالصحة النفسية وتساهم في تخفيف التوتر وزيادة التفاؤل.

  • مسابقات وألعاب: يمكن تنظيم مسابقات وألعاب تفاعلية تعزز الصحة النفسية والرفاهية النفسية.

  • خدمات استشارية: يمكن تقديم خدمات استشارية مجانية للأشخاص الذين يبحثون عن المشورة والدعم في مجال الصحة النفسية.

  • حملات توعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي: يمكن تنظيم حملات توعية عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات ونصائح حول الصحة النفسية.

  • استخدام الفنون: يمكن تنظيم ورش عمل فنية أو عروض تسلية تستخدم الفن كوسيلة للتعبير عن المشاعر وتعزيز الصحة النفسية.

  • توزيع موارد ومطبوعات: يمكن توزيع كتيبات ومواد تثقيفية حول الصحة النفسية في الأماكن العامة ومراكز الرعاية الصحية.

شارك المقال