التوتر و علاقته مع فقدان الذاكرة وتقلص حجم الدماغ

  • 15 نوفمبر، 2018
  • 3129
  • #صحة_عامة

التوتر والضغوط النفسية المستمرة يمكن أن تؤثر على الصحة العامة، بما في ذلك الصحة العقلية والوظائف الإدراكية مثل الذاكرة. هناك بعض الدراسات التي تشير إلى وجود علاقة بين التوتر المزمن وفقدان الذاكرة وتقلص حجم الدماغ، ولكن العلاقة ليست واضحة تمامًا ولا تعني بالضرورة أن التوتر هو السبب المباشر لهذه المشاكل.

في حالات التوتر المزمن، يفترض أنه يمكن أن يؤثر على الهيكل الدماغي والوظيفة العصبية بطرق مختلفة، مثل زيادة إفراز الهرمونات الإجهادية والالتهابات وتغيرات في الشبكة العصبية. هذه العوامل قد تسهم في تدهور الوظائف العقلية وتقلص حجم الدماغ في بعض الحالات.

مع ذلك، يجب ملاحظة أنه ليس كل التوتر يؤدي إلى فقدان الذاكرة أو تقلص حجم الدماغ. الجسم لديه آليات تكيفية تساعده على التعامل مع التوتر، والأفراد يختلفون في استجابتهم للتوتر وتأثيره على الصحة العقلية.

من المهم التعامل بشكل صحيح مع التوتر والضغوط النفسية للحفاظ على صحة العقل والذاكرة. 

 

علاج التوتر 

  • ممارسة التمارين الرياضية : 
    قد تكون ممارسة التمارين الرياضية مفيدة للتخفيف من التوتر مثل  (اليوغا). 

  •  التنفس العميق :
    التنفس العميق والتركيز على التنفس يمكن أن يساعد في تهدئة الجسم والعقل وتخفيف التوتر.

  • ممارسة التأمل:
    يمكن أن يساعد التأمل في تهدئة العقل وتخفيف التوتر.

  • إدارة الوقت وتحديد الأولويات:
    حاول تنظيم وقتك وتحديد الأولويات. قد يكون الشعور بالتوتر نتيجة عدم القدرة على إدارة الوقت بشكل جيد وتحمل العديد من المسؤوليات.

  • البحث عن الدعم: 
    قد يكون الحديث مع شخص مقرب أو مستشار نفسي مفيدًا. قد يساعدك الحصول على الدعم.

 

الإجهاد :

الاجهاد هو حالة شائعة في حياة اليومية التي يواجهها الأشخاص بسبب ضغوط الحياة والتحديات المختلفة. قد يكون الاجهاد ناتجًا عن العمل المتواصل، الضغوط العائلية، المشاكل المالية، العلاقات العاطفية، والتوتر العام الناجم عن الحياة الحديثة.

تعد الذاكرة وظيفة معقدة في الدماغ تتيح لنا تخزين المعلومات واسترجاعها في الوقت المناسب. تؤثر حالة الاجهاد على القدرة التذكارية للفرد بشكل مباشر، ويمكن أن يحدث فقدان أو ضعف في الذاكرة في ظل الاجهاد المستمر.

تؤثر الضغوط النفسية المرتبطة بالاجهاد على الجهاز العصبي المركزي وتغير العمليات الكيميائية والهرمونية في الدماغ. تؤدي الهرمونات المفرزة نتيجة للإجهاد إلى تقليل قدرة الدماغ على تكوين ذكريات جديدة وتعترقل عملية استرجاع المعلومات الحفظة سابقًا.

علاوة على ذلك، يمكن أن يؤثر الاجهاد على التركيز والانتباه، مما يؤدي إلى صعوبة في تسجيل المعلومات بشكل صحيح في الذاكرة. قد يتسبب الاجهاد أيضًا في اضطرابات النوم والتعب المستمر، مما يؤثر على أداء الذاكرة والتركيز.

ومع ذلك، إذا استمر الإجهاد لفترات طويلة دون الحصول على فترات راحة واسترخاء كافية، فقد يؤثر سلبًا على الصحة العامة والعافية الشخصية.

قد يظهر الإجهاد بأعراض عقلية وجسدية مثل:

1.التوتر العصبي
2. والقلق
3.الاكتئاب
4.صعوبة التركيز
5.التعب المستمر
6.والأرق
7.تغيرات في الشهية ونمط الأكل
8.ارتفاع ضغط الدم
9.المشاكل الهضمية.

يمكن أن يتسبب الإجهاد المزمن في زيادة خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك:

-أمراض القلب والأوعية الدموية.
-السمنة،
-الاضطرابات العاطفية والنفسية.
-مشاكل الجهاز المناعي.
-اضطرابات النوم.
-مشاكل الجهاز الهضمي. 
-المشاكل الجلدية.

من أجل التعامل مع الإجهاد بشكل فعال، يمكن اتباع بعض الإجراءات الصحية والاستراتيجيات التي تشمل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قدر كافٍ من النوم والراحة، وتناول وجبات صحية ومتوازنة، وتقليل استهلاك المنبهات مثل الكافيين والكحول، وتعلم تقنيات الاسترخاء والتأمل، وإدارة الوقت وتحديد الأولويات،

 

الإرهاق :

الإرهاق يمكن أن يكون نتيجة لعدة عوامل، بما في ذلك الجهد الجسدي الشاق، والجهد العقلي المطول، وسوء النوم، والتوتر النفسي، والتغذية الغير متوازنة، وبعض الحالات الصحية. إليك بعض النصائح للتعامل مع الإرهاق:

  • النوم الجيد:
    حاول الحصول على كمية كافية من النوم الجيد والراحة.

     

  • التغذية الصحية:
    تناول وجبات صحية ومتوازنة تحتوي على العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على طاقة الجسم.

     

  • التوازن بين العمل والراحة:
    حاول تحقيق التوازن بين العمل والراحة. قم بتنظيم جدولك بشكل مناسب وحدد أولوياتك. منح نفسك وقتًا كافيًا للاسترخاء والاستجمام.

 

علاج القلق والخوف والتفكير 

علاج القلق والخوف والتفكير يعتمد على  الأسباب وشدة الأعراض

  • العلاج النفسي:
    الاستشارة مع متخصص في الصحة النفسية مثل الطبيب النفسي أو الاستشاري النفسي يمكن أن يكون مفيدًا للحصول على الدعم والإرشاد اللازم.

     

  • التقنيات التنفسية:
    تعلم التقنيات التنفسية المثل التنفس العميق وتنفس البطن يمكن أن يساعد في تهدئة الجسم وتقليل القلق والتوتر.

     

  • إدارة الضغوط:
    حاول التعامل مع المصادر المحتملة للضغط والتوتر في حياتك بطرق صحية. قم بتحديد الأولويات وتنظيم وقتك وتطبيق تقنيات إدارة الضغوط مثل تحديد الأهداف والتخفيف من التزاماتك.

     

  • الاسترخاء والتأمل:
    جرب تقنيات الاسترخاء مثل الاسترخاء التدريجي والتأمل. قد يساعدك التركيز على اللحظة الحاضرة وتحقيق التوازن الداخلي في التخلص من التفكير الزائد والقلق.

  • العناية بالنفس:
    حافظ على رعاية صحتك العامة من خلال تناول وجبات صحية . 

 

 

شارك المقال