تمزق الاربطة أسبابه و طرق علاجه

  • 29 يناير، 2024
  • 427
  • #العظام

تمزق الاربطة  هو إصابة شائعة تحدث عندما يتمدد أو ينقطع الأربطة التي تربط العظام معًا في المفصل و يمكن أن يحدث تمزق الأربطة في أي مفصل في الجسم، ولكنه يحدث غالبًا في الركبة والكاحل والكتف و تحدث إصابات الأربطة غالبًا نتيجة الإجهاد الشديد أو الإصابة المباشرة، مثل لعب الرياضة أو وقوع حادث سيارة يمكن أن يتضمن تمزق الأربطة ألمًا حادًا، وانتفاخًا، وضعفًا أو عدم الاستقرار في المفصل، وصعوبة في الحركة.

تمزق الاربطة في الركبة

تمزق الأربطة في الركبة هو نوع شائع من الإصابات التي تحدث في المفصل الركبي  حيث تحتوي  الركبة على عدة أربطة مهمة لدعم وثبات المفصل وعندما يتعرض أي من هذه الأربطة للتمزق يمكن أن يحدث اضطراب شديد في وظيفة المفصل ويسبب ألمًا وعدم استقرار.

أنواع تمزق الاربطة في الركبة تشمل :

  1. تمزق الرباط الصليبي الأمامي : هذا هو تمزق الرباط الأكثر شيوعًا في الركبة. يحدث غالبًا نتيجة الإصابات الرياضية القوية التي تشمل الدوران المفاجئ أو الانحناء الزائد للركبة.

  2. تمزق الرباط الجانبي  : يحدث هذا التمزق في الجزء الخارجي من الركبة، وغالبًا ما يكون ناتجًا عن الإصابات الجانبية للركبة.

  3. تمزق الرباط المتصالب الخلفي : : يحدث هذا التمزق نادرًا مقارنة بتمزق ACL، وينشأ غالبًا من الإصابات القوية التي تؤثر على الجزء الخلفي من الركبة.

  4. تمزق الرباط الصليبي الخلفي : يحدث هذا التمزق نادرًا أيضًا، ويحدث عندما يتمدد أو يتمزق الرباط الصليبي الخلفي بشكل غير طبيعي.

اسباب تمزق الاربطة : 

تمزق الأربطة يمكن أن يحدث نتيجة لعدة أسباب مختلفة، وتشمل هذه الأسباب :

  • الإصابة الحادة أو الصدمة الشديدة: يمكن أن تحدث إصابات حادة أو صدمات شديدة تؤدي إلى تمزق الأربطة، مثل الحوادث المرورية، أو السقوطات، أو الإصابات الرياضية.

  • الحركات القوية أو الاستعداد الفردي للرياضة: عندما يتم ممارسة الرياضة دون تمرين أو استعداد مناسب، يمكن أن تحدث إجهادات قوية على الأربطة مما يؤدي إلى تمزقها.

  • تغييرات مفاجئة في الاتجاه أو الحركة: تغييرات مفاجئة في الاتجاه أو الحركة قد تضع ضغطًا زائدًا على الأربطة، وبالتالي يمكن أن تتمزق.

  • تقدم العمر والتآكل الطبيعي: مع التقدم في العمر، يمكن أن تفقد الأربطة بعض قوتها ومرونتها، مما يزيد من احتمالية تمزقها بسبب الحركات الطبيعية اليومية.

  • عوامل جينية: قد تكون بعض الأشخاص أكثر عرضة لتمزق الأربطة نتيجة لعوامل وراثية تؤثر على قوة ومرونة الأربطة.

  • ضعف العضلات المحيطة وعدم التوازن العضلي: ضعف العضلات المحيطة بالمفاصل أو التوازن العضلي غير السليم يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط على الأربطة وبالتالي يزيد من احتمالية تمزقها.

  • التوتر المتكرر أو الاستخدام الزائد: التوتر المتكرر على الأربطة نتيجة للأنشطة الرياضية المكررة أو الاستخدام الزائد للمفاصل قد يؤدي إلى تمزقها.

اسباب تمزق الاربطة في الركبة 

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى تمزق الأربطة في الركبة،  و تمزق الاربطة الكتف و تمزق الأربطة بالقدم  وتمزق الأربطة باليد  و تمزق الأربطة بالكاحل و تشمل هذه الأسباب :

  • الإصابة الرياضية : تعتبر الإصابات الرياضية الشائعة واحدة من أبرز الأسباب لتمزق الأربطةو   وعادة  ما يحدث ذلك خلال الرياضات ذات الاتصال القوي مثل كرة القدم وكرة السلة وكرة الركبي، حيث يمكن أن تحدث القوى الدورانية المفاجئة أو التغييرات السريعة في الاتجاه أو الاصطدامات مع لاعبين آخرين أو السقوط بشكل غير صحيح تمزقًا للأربطة.

  • الإصابة غير الرياضية : بعض الأحداث اليومية البسيطة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تمزق الأربطة، مثل السقوط على الركبة أو الانزلاق بشكل غير متوقع.

  • تقدم العمر والتآكل الطبيعي : مع تقدم العمر، يمكن أن تتعرض الأربطة للتآكل الطبيعي وفقدان القوة والمرونة، مما يزيد من احتمالية حدوث تمزق في حالات الإجهاد البسيطة.

  • عوامل جينية : بعض الأشخاص قد يكونون أكثر عرضة لتمزق الأربطة  بسبب عوامل جينية تؤثر على تركيب الأربطة أو قوتها.

  • التوتر المتكرر والاستخدام الزائد: التوتر المتكرر على الأربطة نتيجة للتدريب الرياضي الشديد أو الحركات المتكررة يمكن أن يزيد من خطر تمزقها، خاصة إذا لم يتم إعطاء الجسم الفرصة الكافية للراحة والاسترداد.

  • عدم التوازن العضلي والضعف العضلي : قد يزيد عدم التوازن في قوة وتوزيع العضلات و من خطر الإصابة بتمزق الأربطة، حيث يمكن للعضلات القوية والمتوازنة توفير دعم إضافي للمفصل وتقليل الضغط على الأربطة.

اعراض تمزق الاربطة

تمزق الأربطة يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض وتختلف حسب شدة التمزق والمفصل المتأثر إليك بعض الأعراض الشائعة لتمزق الأربطة :

  • ألم حاد : قد يكون الألم شديدًا في منطقة التمزق، وقد يزداد الألم عند محاولة استخدام المفصل المتضرر.

  • الانتفاخ والورم  : يمكن أن يحدث انتفاخ في المنطقة المصابة نتيجة لتجمع السوائل في المفصل.

  • الكدمات : قد يظهر تورم أو احمرار في المنطقة المصابة.

  • الضعف أو عدم الاستقرار في المفصل : قد يشعر المريض بعدم الثبات في المفصل المصاب، وقد يصعب عليه القيام بالحركات العادية بشكل صحيح.

  • صوت الشرخ أو الانقطاع : قد يسمع المصاب صوتًا شاربًا أو شرخًا عند حدوث التمزق.

  • الإحساس بالخدر أو الوخز: قد يشعر المصاب بالخدر أو الوخز في المنطقة المتضررة.

  • التورم السريع : قد يظهر التورم في الدقائق أو الساعات الأولى بعد الإصابة.

  • القدرة المحدودة على الحركة : قد يكون الحركة محدودة في المفصل المصاب بسبب الألم والانتفاخ وعدم الاستقرار.

علاج تمزق الاربطة 

علاج تمزق الأربطة يعتمد على عدة عوامل مثل نوع التمزق، وشدته، والمفصل المتضرر، بالإضافة إلى الحالة الصحية العامة للشخص المصاب. إليك نظرة عامة على بعض الخطوات التي قد يشملها علاج تمزق الأربطة:

  • راحة المفصل : يمكن أن يكون العلاج الأولي لتمزق الأربطة هو راحة المفصل المتضرر، وذلك للسماح للأربطة بالشفاء والتئام الجروح.

  • تطبيق الثلج : يساعد تطبيق الثلج على تقليل الالتهاب والتورم في المفصل، ويمكن استخدامه على فترات متقطعة لمدة 15-20 دقيقة كل مرة.

  • الضغط والرفع : يمكن استخدام الضغط ورفع المنطقة المصابة لتقليل الانتفاخ وتحسين تدفق الدم إلى المنطقة المتضررة.

  • تناول الأدوية المسكنة للألم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): قد يصف الطبيب أدوية مثل الإيبوبروفين أو النابروكسين لتخفيف الألم والتورم.

  • العلاج الطبيعي : يمكن توجيه العلاج الطبيعي لتقوية العضلات المحيطة بالمفصل المتضرر واستعادة نطاق الحركة.

 و يهدف إلى تقوية العضلات المحيطة  و استعادة نطاق الحركة، وتخفيف الألم والتورم  إليك بعض الإجراءات التي قد تتضمنها جلسات العلاج الطبيعي :

  1. تمارين تقوية العضلات : يتضمن ذلك تنفيذ تمارين موجهة لتقوية العضلات المحيطة بالكتف، بما في ذلك العضلات الداخلية والخارجية للكتف والعضلات القابضة للكتف. تشمل هذه التمارين استخدام الأوزان الخفيفة أو مقاومة الحبل والمطاط.

  2. تمارين تحسين الحركة والمرونة : تشمل هذه التمارين تمارين الاستطالة وتحسين نطاق الحركة للكتف، وذلك لزيادة المرونة وتحسين قدرة المفصل على الحركة بشكل طبيعي.

  3. تقنيات العلاج اليدوي : قد يقوم العلاج الطبيعي بتقديم تقنيات مثل التدليك والضغط المعتدل للمساعدة في تخفيف العضلات المشدودة وتحسين تدفق الدم إلى المنطقة المتضررة.

  4. تقنيات العلاج بالحرارة والبارد : يمكن استخدام تطبيقات الحرارة الموضوعية مثل الأشعة تحت الحمراء لتخفيف الألم وتحفيز عملية الشفاء، بالإضافة إلى تطبيقات الثلج لتقليل الالتهاب والتورم.

  5. تمارين تحسين التوازن والاستقرار : تشمل هذه التمارين تمارين التوازن والاستقرار التي تساعد في تعزيز قدرة الكتف على الاستقرار وتقليل خطر إعادة الإصابة.

  6. تعليم التقنيات السليمة للحركة : يمكن للعلاج الطبيعي توفير تعليمات ونصائح حول كيفية تجنب إجهاد الكتف والحفاظ على مفصل الكتف بصحة جيدة أثناء الأنشطة اليومية والرياضية.

  • الجراحة : في الحالات الأكثر خطورة، مثل تمزقات الأربطة الكبيرة أو الثلاثية، قد يكون العلاج الجراحي ضروريًا لإصلاح الأربطة المتضررة.

  • تقنيات التثبيت والدعم : في بعض الحالات، قد يستخدم الأطباء تقنيات التثبيت أو استخدام الأجهزة الطبية الخاصة بالدعم مثل الجبيرة لتثبيت المفصل وتسهيل عملية الشفاء.

من الضروري استشارة  دكتور عظام  لتقييم الإصابة وتحديد العلاج المناسب بناءً على حالة المريض وخصائص الإصابة و  كما يمكن أن يكون العلاج التمهيدي والتأهيل بعد العلاج الأولي أمرًا مهمًا لاستعادة القوة والحركة في المفصل.

شارك المقال