المغص الكلوي : الاعراض و الاسباب و العلاج

  • 16 نوفمبر، 2023
  • 984

المغص الكلوي هو حالة تسبب ألمًا حادًا وشديدًا في منطقة الكلى و يمكن أن يكون المغص الكلوي ناتجًا عن عدة أسباب، ولكن السبب الأكثر شيوعًا هو وجود حصى في الكلى و  يمكن أن تتكون هذه الحصى من الترسبات المعدنية والأملاح في البول.

حيث عرف الدكتور مهند العمري اخصائي جراحة الكلى و المسالك البولية و العقم المغص الكلوي انه  أحد الاضطرابات التي تتمثل بحدوث ألم حاد في جهاز الكلى و المسالك البولية و يكون ناجم عن وجود حصى في الكلى أو في الحوض الكلوي أو الحالب.

أعراض المغص الكلوى

أعراض المغص الكلوي قد تكون شديدة وتظهر فجأة و من بين الأعراض الرئيسية :

  • ألم حاد : الألم غالبًا ما يكون حادًا وموجعًا، ويحدث عادة في الجهة السفلية من الظهر أو في الجانب السفلي من البطن و  يمكن أن يمتد الألم إلى الفخذ والعانة.

  • التغيرات في البول : قد يترافق المغص الكلوي مع تغيرات في البول، مثل وجود دم في البول (هماتوريا)، أو تغيير لون البول إلى اللون الداكن، أو وجود رائحة كريهة في البول.

  • التبول المؤلم : قد يكون التبول مؤلمًا أو يصاحبه حرقة.

  • تقيؤ وغثيان : قد تشعر بالغثيان أو تتقيأ، وهذا قد يكون نتيجة للألم الشديد.

  • اضطرابات في الجهاز الهضمي : قد تظهر بعض الأعراض مثل اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل انخفاض الشهية.

يجب أن يتم تقييم المغص الكلوي من قبل دكتور كلى و مسالك بولية  لتحديد السبب الأساسي وتحديد العلاج المناسب و يمكن أن تكون الأسباب المحتملة للمغص الكلوي تشمل وجود حصى في الكلى، أو التهاب الكلى، أو التهاب الحالب، أو غيرها من الحالات التي تؤثر على الجهاز البولي.

 

اعراض المغص الكلوي عند الاطفال 

أعراض المغص الكلوي عند الأطفال قد تكون مشابهة الى أعراض المغص الكلوي عند النساء و البالغين  ولكن قد تكون أقل وضوحًا نظرًا لصعوبة التعبير عن الألم لدى الأطفال وهناك  بعض العلامات والأعراض التي قد تظهر عند الأطفال الذين يعانون من المغص الكلوي :

  • بكاء متواصل : قد يكون الطفل غير مرتاح ويظهر علامات بكاء متواصل  وخاصة إذا كان الألم حادًا.

  • رفض الطعام : يمكن أن يرفض الطفل الطعام بسبب الألم وعدم الرغبة في التناول.

  • تغيرات في نمط التبول : قد يظهر عند الأطفال تغيرات في نمط التبول، مثل التبول المتكرر أو التبول الذي يصاحبه ألم.

  • قلق أو انزعاج : الأطفال قد يظهرون علامات على القلق أو الانزعاج بسبب الألم.

  • ضعف عام أو تقلبات في المزاج : قد يظهر الطفل علامات على ضعف عام أو تقلبات في المزاج.

  • قد تظهر قلة في النشاط و : قد يكون الطفل أقل نشاطًا من المعتاد.

  • تغييرات في لون البول : إذا كان الألم ناتجًا عن مشكلة في الكلى، قد يظهر لون البول تغييرات مثل اللون الداكن أو وجود دم.

أسباب المغص الكلوي المفاجئ 

أسباب المغص الكلوي  قد يكون ناتجًا عن عدة أسباب، ومن بين هذه الأسباب:

  • حصى الكلى (التكلس الكلوي) : تشكل حصى الكلى عند تراكم الأملاح والمعادن في الكلى، مما يمكن أن يؤدي إلى تهيج وتورم في الكلى ويسبب المغص الكلوي.

  • التهاب الكلى (التهاب الحوض الكلوي) : يمكن أن يسبب التهاب الكلى الذي يشمل الكلى والأنابيب البولية ألمًا حادًا في منطقة الكلى.

  • التهاب المثانة : قد يؤدي التهاب المثانة إلى انتقال الألم إلى منطقة الكلى.

  • انسداد القناة البولية : قد يحدث انسداد في القناة البولية بسبب حصى أو تضيق في الأنابيب البولية، مما يسبب المغص الكلوي.

  • التضخم الكلوي: يمكن أن يكون هناك تضخم في الكلى بسبب تراكم البول بسبب انسداد.

  • التشوهات الخلقية : بعض التشوهات الخلقية في الكلى يمكن أن تؤدي إلى حدوث المغص الكلوي.

  • التهاب الجهاز البولي السفلي : التهاب الحالب أو الأنابيب البولية قد يسبب ألمًا في منطقة الكلى.

  • أمراض الكلى المزمنة : بعض الأمراض مثل الإنفلونزا الكلوية والتهاب الكلى المزمن قد تتسبب في المغص الكلوي.

اضرار المغص الكلوي

المغص الكلوي قد يكون مصحوبًا بألم حاد ويشير إلى وجود مشكلة في الكلى أو الجهاز البولي  إذا لم يتم التعامل مع السبب الأساسي للمغص الكلوي بشكل فعال و يمكن أن يؤدي  ذلك عن تداول أضرار عديدة، أهمها : 

  • التأثير على وظيفة الكلى : إذا لم يتم علاج السبب الرئيسي للمغص الكلوي فإنه قد يؤثر على وظيفة الكلى بشكل سلبي ، وعدم علاج المشكلة يمكن أن يؤدي إلى تدهور وظيفة الكلى.

  • التهاب الكلى المزمن : إذا كان المغص الكلوي ناتجًا عن التهاب متكرر في الكلى فإنه يمكن أن يؤدي إلى التهاب الكلى المزمن وهو حالة يمكن أن تتسبب في تلف الأنسجة الكلوية على المدى الطويل.

  • التأثير على ضغط الدم : بعض الحالات التي تسبب المغص الكلوي قد تؤثر على ضغط الدم. فعلى سبيل المثال، حصى الكلى قد تزيد من احتمال ارتفاع ضغط الدم.

  • المضاعفات التبولية : قد يؤدي التهيج المزمن للكلى إلى مشاكل في التبول والمثانة، مما قد يسبب صعوبة في التحكم في التبول أو التهاب المثانة.

  • التأثير على الصحة العامة : الألم الشديد المصاحب للمغص الكلوي يمكن أن يؤثر على الحالة العامة والراحة اليومية للفرد، مما يؤثر على النشاط اليومي والجودة العامة للحياة.

الفرق بين المغص الكلوي والقولون

المغص الكلوي ومشاكل القولون مختلفة تتعلق بالجهاز الهضمي  ولكن لديهما أسباب وأعراض مختلفة و  إليك بعض الفروق بين المغص الكلوي ومشاكل القولون:

المغص الكلوي :

  • الموقع 

المغص الكلوي يكون عادة في منطقة الكلى  والألم يمكن أن يشع إلى الظهر والجانب السفلي من البطن.

  • الأسباب 

يمكن أن يكون سبب المغص الكلوي هو وجود حصى في الكلى  أو التهاب في الكلى أو التوسع الكلوي ، وأمراض أخرى تؤثر على الكلى.

  • تغيرات في البول :

قد تكون هناك تغيرات في البول  مثل وجود دم في البول أو تغييرات في لونه.

مشاكل القولون:

  • الموقع 

مشاكل القولون ترتبط بالأمعاء الغليظة (القولون)، والألم عادة ما يظهر في الجزء السفلي من البطن.

  • الأسباب 

القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي والتهاب الأمعاء الغليظة يمكن أن يكونوا أمثلة على أسباب مشاكل القولون.

  • تغيرات في نمط الإخراج 

قد يصاحب مشاكل القولون تغيرات في نمط الإخراج، مثل الإمساك أو الإسهال.

 

علاج مغص الكلوي 

عندما يتعلق الأمر بعلاج المغص الكلوي يعتمد العلاج على سبب المغص الكلوي الأساسي. إليك بعض الإجراءات والعلاجات التي يمكن اتخاذها:

  • الألم وتسكينه :

    • يمكن استخدام الأدوية المسكنة لتخفيف الألم و يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء.

  • مكافحة التهابات الكلى :

    • إذا كان المغص الكلوي ناتجًا عن التهاب في الكلى و قد يصف الطبيب مضادات حيوية لعلاج العدوى.

  • تدبير حصى الكلى :

    • إذا كان المغص ناجمًا عن وجود حصى في الكلى و يمكن أن يشمل العلاج تغييرات في النظام الغذائي وزيادة السوائل و  في الحالات الأكثر تعقيدًا، قد يتطلب الأمر إجراءات إضافية مثل التدمير بالموجات فوق الصوتية أو التداول الجراحي.

  • علاج الحالات المزمنة :

    • في حالات التهاب الكلى المزمن أو أمراض الكلى الأخرى، قد يكون العلاج التقليدي يشمل استخدام الأدوية المضادة للالتهابات والمعالجات الموجهة نحو التحسين في وظيفة الكلى.

  • العناية بالصحة العامة :

    • تحافظ على نظام غذائي صحي ومتوازن، وشرب كميات كافية من الماء يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الكلى.

  • المتابعة الدورية مع الطبيب :

    • يجب على الشخص المعاني من مغص الكلى الالتزام بالمتابعة الدورية مع دكتور كلى و مسالك بولية  لتقييم حالته وضبط العلاج حسب الحاجة.

شارك المقال