التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

  • 17 أكتوبر، 2023
  • 580

التهاب الأذن الوسطى شائع بشكل خاص بين الأطفال، ويعتبر واحدًا من أكثر الحالات الصحية شيوعًا التي تؤثر على الأطفال و  قد يحدث هذا التهاب بشكل متكرر عند الأطفال لعدة أسباب إليك بعض اسباب التهاب الاذن الوسطى

 أسباب التهاب الأذن الوسطى عند الاطفال 

 

  • العدوى : التهاب الأذن الوسطى غالبًا ما يكون ناتجًا عن عدوى بكتيرية أو فيروسية. عندما تصل البكتيريا أو الفيروسات إلى الأذن الوسطى، تتسبب في التهيج والالتهاب.

  • انسداد الأنابيب السمعية : الأنابيب السمعية تربط الأذن الوسطى بالحلق، وهي مسؤولة عن توازن ضغط الهواء داخل الأذن. في بعض الأحيان، يمكن أن تنسد هذه الأنابيب أو تتعرض لانسداد جزئي، مما يؤدي إلى اضطراب في توازن الضغط ويجعل الأذن عرضة للالتهاب.

  • التعرض للتدخين : التعرض للدخان من السجائر أو الدخان الثانوي يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.

  • الحساسية : بعض الأطفال يكونون عرضة للحساسية لمواد مثل الغبار أو حبوب اللقاح، مما يمكن أن يزيد من خطر التهاب الأذن الوسطى.

  • تجمع السوائل :  في بعض الحالات، يمكن أن تتجمع السوائل داخل الأذن الوسطى نتيجة لتجمع السوائل الزائدة أو عدوى سابقة.

  • تسنين الأسنان : بعض الأطفال يمكن أن يعانوا من التهاب الأذن الوسطى أثناء تسنين أسنانهم. هذا يمكن أن يكون بسبب التغييرات في الضغط داخل الفم والحلق.

اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال 

 

إليك بعض اعراض الاذن الوسطى  الشائعة عند الأطفال :

  • ألم في الأذن : يعاني الطفل من ألم في الأذن المصابة. هذا الألم يمكن أن يكون معتدلاً إلى شديدًا.

  • انزعاج وعدم الراحة : الأطفال غالبًا ما يكونون غير مرتاحين ومزعجين. قد يصعب على الرضع النوم أو الرضاعة بسبب الألم.

  • فقدان القدرة على السمع : قد يلاحظ الأهل أن الطفل لديه صعوبة في السمع أو يستجيب ببطء للأصوات. هذا نتيجة انسداد الأنابيب السمعية بسبب التورم والتورم.

  • زيادة في درجة الحرارة : يمكن أن يصاحب التهاب الأذن الوسطى زيادة في درجة حرارة الجسم.

  • تورم واحمرار : قد يكون هناك تورم واحمرار في منطقة الأذن المصابة.

  • تصريف قيحي : في بعض الحالات، قد يحدث تصريف للمواد القيحية من الأذن المصابة.

  • فقدان الشهية : الأطفال قد يفقدون شهيتهم بسبب الألم وعدم الراحة.

  • اضطرابات نوم : قد يعاني الأطفال من اضطرابات في النوم بسبب الألم والانزعاج.

ذكر الدكتور منذر اللبدي استشاري أول في طب و جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة  أن التهاب الاذن الوسطى الحاد عند الاطفال هو عباره عن التهاب الغشاء المخاطي للاذن الوسطى مع تكون سوائل داخل الاذن الوسطى نتيجه لالتهاب جرثومي , وذكر أهم اعراض  التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال  :

  • الم شديد بالاذن
  • ضعف بالسمع
  • سيلان الاذن
  • اعراض رشح وزكام
  • الاستفراغ وفقدان الشهيه
  • البكاء المستمر

و غالبا تحدث هذه الاعراض بعد ٣-٤ ايام من الزكام و ٧٠% من الحالات عند الاطفال تحدث في عمر بين ٢-٣ سنوات و في معظم الحالات يحدث الشفاء دون اعطاء المضادات الحيويه بنسبة ٩٠% بعد اليوم الرابع الى اليوم السابع.

الفحص بواسطة المنظار

  • احمرار طبلة الاذن
  • انتفاخ طبلة الاذن للخارج
  • ثقب في طبلة الاذن في بعض الاحيان مع وجود ماده صديديه بالقناه الخارجيه

يجب ان نفرق بين التهاب الاذن الوسطى الحاد والتهاب اللوزتين ، التسنين، التهاب المجاري التنفسيه العلويه  ،التهاب الاذن الخارجيه 

الجراثيم المسببه :

البكتيريا والفيروسات ٦٠%-٩٠% من الالتهاب البكتيري قد تشمل ايضا الالتهاب بالفيروسات

عوامل الخطوره

  • العوامل الوراثيه والعائليه
  • العوامل البيئيه مثل اطفال الحضانات
  • اطفال الرضاعه الصناعيه
  • التدخين السلبي
  • العوامل الموسميه اثناء الخريف والشتاء

 

الوقايه 

  • علاج نزلات البرد
  • تجنب التدخين السلبي
  • الرضاعه الطبيعيه لمدة ٦ اشهر على الاقل

 

علاج التهاب الاذن الوسطىى عند الاطفال 

علاج التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال يعتمد على سبب التهاب الأذن وشدته إليك بعض الخطوات والعلاجات التي يمكن أن تكون جزءًا من خطة العلاج لالتهاب الاذن الوسطى :

ذكر الدكتور منذر اللبدي استشاري أول في طب و جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة العلاج بأنه :

  • العلاج الدوائي :

المسكنات وخافضات الحراره

المضادات الحيويه : مثل مركبات البنسلين للاطفال بعد يومين من بداية الالتهاب في حال لا توجد اي استجابه للمسكنات وايضا الاطفال الذين يعانون من عوامل الخطوره او الاطفال الذين تقل اعمارهم عن ستة أشهر 

  • العلاج الجراحي :
  • شق طبلة الاذن تحت التخدير العام
  • في حالات الالم الشديد جدا والحالات القابله للمضاعفات
  • علاج الالتهابات المتكرره:
  • شق طبلة الاذن ووضع انبوب تهويه
  • تحت التخدير العام
  • استئصال الناميات الانفيه

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى عند الاطفال 

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى تعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك سبب التهاب الأذن وشدته، ونوع العلاج المستخدم. إليك بعض الأمور التي تؤثر على مدة العلاج:

  • سبب التهاب الأذن: إذا كان التهاب الأذن ناتجًا عن عدوى بكتيرية وتم استخدام مضادات حيوية فعّالة، فإن العلاج عادة يبدأ في التحسن خلال يومين إلى أسبوع. ومع ذلك، يمكن أن يستمر تناول المضادات الحيوية لفترة أطول لضمان القضاء على العدوى بشكل كامل.

  • شدة التهاب الأذن: إذا كان التهاب الأذن شديدًا، فقد يستغرق الشفاء وقتًا أطول. الألم والأعراض قد تستمر لبضعة أيام قبل أن يتم تحسين الحالة.

  • استجابة الطفل للعلاج: تختلف استجابة الأطفال للعلاج. بعض الأطفال يستجيبون بشكل أفضل وأسرع من الآخرين.

  • أحوال صحية أخرى: إذا كان لدى الطفل أحوال صحية أخرى مثل مشاكل في الجهاز المناعي، فإن العلاج قد يستغرق وقتًا أطول.

  • متابعة العلاج: يجب على الأهل أن يتبعوا تعليمات الطبيب ويستكملوا العلاج حتى النهاية حتى يتم التأكد من عدم عودة التهاب الأذن.

انواع التهاب الاذن الوسطى : 

هناك عدة أنواع مختلفة من التهاب الأذن الوسطى، والتي يمكن أن تصيب الأطفال والبالغين على حد سواء و  الأنواع الشائعة تشمل :

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد : هذا هو التهاب الأذن الذي يحدث فجأة ويكون شديد الأعراض. يمكن أن ينجم عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، وغالباً ما يكون مصحوبًا بألم حاد في الأذن، وزيادة في درجة الحرارة، وفقدان مؤقت للقدرة على السمع.

  • التهاب الأذن الوسطى المزمن : هذا النوع من التهاب الأذن الوسطى يستمر لفترة طويلة وقد يكون متكررًا. يمكن أن ينجم عن عوامل مثل التعرض المستمر للدخان أو الحساسيات. يمكن أن يكون أقل حدة من التهاب الأذن الوسطى الحاد ويكون له أعراض مزعجة دون أن يكون مصحوبًا بألم حاد.

  • التهاب الأذن الوسطى بمفعول سحري : يمكن أن يكون هذا النوع من التهاب الأذن ناتجًا عن السباحة في المياه الملوثة أو التعرض للماء بشكل مفاجئ دون تجفيف الأذن بعناية. يمكن أن يسبب ألمًا وتورمًا.

  • التهاب الأذن الوسطى الناجم عن تسنين الأسنان : قد يرتبط التهاب الأذن الوسطى بتسنين الأسنان عند الأطفال. تكون التغيرات في الضغط داخل الفم والحلق ناتجة عن هذه العملية وتزيد من احتمالية التهاب الأذن.

  • التهاب الأذن الوسطى الناجم عن الضغط الجوي : يمكن أن يكون السفر بالطائرات أو الغوص في الماء العميق أسبابًا لارتفاع ضغط الأذن، مما يؤدي إلى تهيج والتهاب الأذن الوسطى.

شارك المقال