ارتفاع الضغط الشرياني

  • 31 أكتوبر، 2023
  • 559

الضغط الشرياني هو قياس لقوة الدم التي تمارسها على جدران الشرايين أثناء دورة القلب  و الضغط الشرياني هو مصطلح يُستخدم لوصف القوة التي يمارسها الدم على جدران الشرايين خلال دورة القلب. يُعتبر فهم الضغط الشرياني ومراقبته أمرًا مهمًا للحفاظ على الصحة العامة والوقاية من الأمراض القلبية والأوعية الدموية. في هذه المقالة، سنقوم بمناقشة معنى الضغط الشرياني وأهميته، وكيف يتم قياسه وفهم القراءات، وأسباب ارتفاع وانخفاض الضغط الشرياني.

قياس الضغط الشرياني

كيفية قياس ضغط الشريان الرئوي ؟

يُقاس الضغط الشرياني عادة باستخدام جهاز يُعرف بزيادة ضغط الدم (سفيغمومانومتر) وملفوف حول ذراع المريض. هناك نوعان من القراءات:

  • الضغط الانقباضي : هو الضغط الأعلى الذي يحدث عندما ينقبض القلب ويضخ الدم إلى الشرايين. يُعبر عنه كرقم أعلى على القراءة، مثل 120 مم زئبق.

  • الضغط الانبساطي  : هو الضغط الأدنى الذي يحدث عندما يستريح القلب بين دقاته. يُعبر عنه كرقم أدنى على القراءة، مثل 80 مم زئبق.

ارتفاع ضغط الدم الشرياني يمكن أن يكون عرضة لعدة عوامل، منها :

 

  • العوامل الوراثية : يمكن أن يكون لديك ميل وراثي لارتفاع ضغط الدم إذا كانت هناك تاريخ عائلي لمشاكل في ضغط الدم.

  • العمر : مع مرور الوقت، يمكن أن يزداد ارتفاع ضغط الدم بشكل طبيعي.

  • السمنة : زيادة الوزن والدهون في الجسم يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

  • نمط الحياة : عوامل مثل التدخين، واستهلاك الكحول بكثرة، ونقص النشاط البدني يمكن أن تساهم في ارتفاع ضغط الدم.

  • التوتر والضغوط النفسية : التوتر والقلق المزمنين يمكن أن يؤديان إلى ارتفاع ضغط الدم.

  • التغذية : ارتفاع مستويات الصوديوم في النظام الغذائي يمكن أن يزيد من ارتفاع ضغط الدم 

أسباب ارتفاع  الضغط الشرياني :

  • العوامل الوراثية: إذا كانت هناك تاريخ عائلي لارتفاع ضغط الدم، فإن احتمالية الإصابة به تزيد.

  • العمر: مع مرور الوقت، يمكن أن يزداد ارتفاع ضغط الدم بشكل طبيعي.

  • السمنة: زيادة الوزن والدهون في الجسم يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

  • نمط الحياة: التدخين، واستهلاك الكحول بكثرة، ونقص النشاط البدني يمكن أن تساهم في ارتفاع ضغط الدم.

  • التوتر والضغوط النفسية: التوتر والقلق المزمنين يمكن أن يؤديان إلى ارتفاع ضغط الدم.

  • التغذية: ارتفاع مستويات الصوديوم في النظام الغذائي يمكن أن يزيد من ارتفاع ضغط الدم.

أسباب انخفاض الضغط الشرياني :

  • نقص السوائل : قد يحدث انخفاض الضغط الشرياني نتيجة فقدان السوائل بسبب الترهل أو التعرق الزائد.

  • الأمراض المزمنة : بعض الأمراض مثل القلة الوظيفية للغدة الدرقية أو انخفاض السكر في الدم يمكن أن يسببان انخفاض الضغط الشرياني.

  • الأدوية: بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم يمكن أن تسبب انخفاض الضغط الشرياني.

  • ارتفاع ضغط الدم المفرط: العلاج الزائد لارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الضغط الشرياني.

مضاعفات ارتفاع الضغط الشرياني 

 ذكر الدكتور مروان حباب استشاري أول امراض القلب و الشرايين و مستشار القسطرة التداخلية  العلاجية  انه هذه المضاعفات تظهر عند مريض ارتفاع الضغط بنسبه مضاعفه لما عند الإنسان العادي بدون ضغط وكلما أهمل المريض العلاج ظهرت المضاعفات مبكرا , واهم المضاعفات : 

القلب :  تضخم عضلة القلب وهو أول المضاعفات،والتضخم هو ان تصبح سماكة العضله اكبر من المعتاد و توسع حجرات القلب والتي تؤدي بعد ذلك إلى ضعف وهبوط عضلة القلب ،فلا تستطيع العضله ضخ الدم الكافي للجسم وتظهر على المريض اعراض هبوط عضلة القلب  و احتشاء عضلة القلب اي الجلطه القلبيه وهي انسداد الشريان التاجي المغذي لعضلة القلب والتي تؤدي إلى الموت المفاجيء أو هبوط القلب إن لم يعالج  و اضطراب ضربات القلب وعدم انتظارها.

الدماغ :  قد يؤدي ارتفاع الضغط إلى اغلاق احد شرايين الدماغ وبالتالي إلى الجلطه الدماغية والتي تسبب الشلل النصفي للجسم واليهود فلايعود قادر على تحريك نصف جسده  و النزيف الدماغي حيث أن ارتفاع الضغط الشرياني يسبب ضعف في جدار الشريان وبالتالي انفجاره وحدوث نزيف في الدماغ.

الكلى : ارتفاع الضغط الشرياني قد يسبب ضعف في الكليه وبالتالي إلى فشل كلوي وبالتالي إلى غسيل كلى أو زراعة كلى 

العين : ارتفاع الضغط قد يؤدي الى انسداد احد شرايين العين و الذي يؤدي الى العمى 

علاج ارتفاع الضغط الشرياني

علاج ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع الضغط الشرياني) يتضمن عدة خطوات وتغييرات في نمط الحياة، وفي بعض الحالات، استخدام الأدوية. العلاج يعتمد على درجة ارتفاع الضغط والعوامل الرئيسية التي تسببه. إليك بعض الخطوات والعلاجات المشتركة للتعامل مع ارتفاع ضغط الدم:

  • تغييرات في نمط الحياة : 

    1. التغذية الصحية: تناول نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات وقليل من الصوديوم (الملح)، والتقليل من الدهون المشبعة والكولسترول.

    2. ممارسة الرياضة: قم بممارسة التمارين البدنية بانتظام، على الأقل 150 دقيقة في الأسبوع من التمارين المعتدلة.
    3. إنقاص الوزن: إذا كنت تعاني من السمنة، فإن فقدان الوزن يمكن أن يساعد في تخفيض ضغط الدم.
    4. تقليل تناول الكحول والتدخين: تقليل استهلاك الكحول والامتناع عن التدخين يمكن أن يقللان من ارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية :

    1. إذا لم تتحسن قراءات ضغط الدم بعد تطبيق التغييرات في نمط الحياة، قد يقرر طبيبك وصف أدوية لتنظيم ضغط الدم.
    2. هناك العديد من فئات الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، بما في ذلك مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ومضادات مستقبلات الأنجيوتنسين  وبيتا مانعات البيتا  ومدرات البول  وغيرها.
    3. يجب أن يتم وصف واستخدام الأدوية تحت إشراف طبي، ويجب أن تأخذ الجرعات بانتظام ووفقاً لتوجيهات الطبيب.
  • مراقبة منتظمة :

    1. يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم مراقبة ضغطهم بانتظام والتحقق من فعالية العلاج.

    2. قد يحتاج الأشخاص إلى تسجيل قراءات ضغط الدم في منزلهم بواسطة جهاز ضغط الدم المنزلي.
  • إدارة التوتر والتوتر النفسي :

    1. التوتر النفسي والضغوط النفسية يمكن أن تزيد من ارتفاع ضغط الدم. من المهم ممارسة تقنيات إدارة التوتر مثل اليوغا والتأمل والتمرينات التنفسية.

  • الالتزام بالمواعيد الطبية :

  1. يجب على المريض متابعة طبيبه بانتظام والتواصل معه بشأن أي مشاكل أو تغييرات في صحته.

يُشجع دائمًا على استشارة دكتور قلب و اوعية دموية  للتقييم الدقيق والعلاج المناسب لحالة كل فرد حيث يمكن للأطباء تقديم خطة علاج مخصصة بناءً على احتياجات وظروف المريض  تذكر أن الالتزام بالعلاج والتغييرات في نمط الحياة يمكن أن يساهمان في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم والحفاظ على صحتك العامة.

انواع ارتفاع ضغط الشرياني

ارتفاع ضغط الشرياني هو حالة تحدث عندما يكون الضغط الشرياني أعلى من النطاق الطبيعي لفترة طويلة. هناك عدة أنواع مختلفة من ارتفاع ضغط الشرياني، تشمل:

ارتفاع ضغط الدم الأساسي :

  • يُعرف أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم الأساسي أو الجوهري.
  • لا توجد أسباب معروفة لارتفاع الضغط الشرياني في هذا النوع.
  • يعتقد أن العوامل الوراثية وأسلوب الحياة تلعبان دورًا مهمًا في تطوره.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي :

  • يكون ارتفاع الضغط الشرياني في هذا النوع نتيجة مشكلة صحية معينة.
  • يمكن أن تكون الأسباب متنوعة، بما في ذلك مشاكل في الكلى، وأمراض الغدة الدرقية، واستخدام بعض الأدوية.

ارتفاع ضغط الدم الليلي :

  • يحدث ارتفاع ضغط الدم أثناء الليل وقد يكون الضغط الشرياني طبيعيًا أثناء النهار.
  • هذا النوع يمكن أن يكون خطيرًا ويزيد من مخاطر الأمراض القلبية.

ارتفاع ضغط الدم المستقلي :

  • يحدث عندما يكون الارتفاع في الضغط محصورًا في القراءة الانقباضية (الضغط الأعلى)، بينما يظل الضغط الانبساطي (الضغط الأدنى) طبيعيًا.
  • يشاهد غالبًا في كبار السن ويمكن أن يكون نتيجة تصلب الشرايين.

ارتفاع ضغط الدم الجاري تطوره :

  • لا تعتبر هذه الحالة ارتفاع ضغط الدم الكامل، ولكنها تُعتبر مرحلة مبكرة منه.
  • الضغط الشرياني يكون بين النطاق الطبيعي وارتفاع الضغط الشرياني.

ارتفاع ضغط الدم الحملي :

  • يحدث أثناء الحمل وقد يكون مصحوبًا بمشاكل في الكلى وتورم.
  • في حالة تطوره إلى مستوى معين، يمكن أن يعتبر ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل متلازمة ارتفاع ضغط الدم الحملي.

 

شارك المقال