الكشف المبكر عن التوحد وتشخيصه

  • Nov. 9, 2018
  • 1845
  • #General_Health

لا يوجد اختبار طبي معين، مثل فحص الدم ،لكشف اضطرابات طيف التوحد (ASDs) ، لذا ينظر الأطباء إلى سلوك الطفل ونموه لإجراء التشخيص.
يمكن الكشف عن التوحد في بعض الأحيان في عمر 18 شهرا أو أقل. يعتبر التشخيص من قبل الخبير المختص موثوقًا به في سن الثانية ، ومع ذلك ، العديد من الأطفال يحصلون على هذا التشخيص متأخرا في سن أكبر بكثير، هذا يعني أن هؤلاء الأطفال لم يحصلوا على الرعاية التي يحتاجونها.


يحتاج تشخيص التوحد إلى خطوتين :

1. فحص النمو

فحص النمو هو اختبار قصير لمعرفة ما إذا كان الأطفال يتعلمون المهارات الأساسية المتوقعة في عمرهم ،أم إذا كان لديهم تأخيرات. أثناء الفحص يطرح الطبيب على الوالدين بعض الأسئلة أو يطلب منهم التحدث واللعب مع الطفل أثناء الاختبار لمعرفة كيف يتصرف و يتحدث الطفل ومشاهدة ردود أفعاله ، أي تأخير ملاحظ في أفعاله قد يكون مؤشر لوجود مشكلة ما !


يجب إجراء فحص النمو بشكل دوري للأطفال عند طبيب مختص للكشف عن أي تأخير أو إعاقات في عمر :
• تسعة شهور
• سنة ونصف
• سنتين إلى سنتين ونصف


قد تكون هناك حاجة لفحص إضافي إذا كان الطفل يعاني مشاكل أو إعاقات في النمو بسبب الولادة المبكرة أو الولادة بوزن منخفض ،أو أي أسباب أخرى.
يجب إجراء فحص للطفل للكشف عن التوحد خلال الزيارات المنتظمة لطبيب الاطفال في الأعمار التالية:
• سنة ونصف
• سنتين


قد تكون هناك حاجة إلى إجراء فحص إضافي إذا كان الطفل معرضا للاصابة بالتوحد أكثر من غيره بسبب وجود أخ أو أخت مصاب باضطراب طيف التوحد ، أو إذا لوحظ لدى الطفل وجود سلوكيات مرتبطة بالتوحد.
من المهم فحص نمو جميع الأطفال ، وخاصة الأطفل الذين يكونون أكثر عرضة لمشاكل تأخير النمو بسبب الولادة المبكرة ، أو انخفاض وزن المولود ، أو وجود أخ أو أخت مصاب اضطراب طيف التوحد.

2. التقييم الشامل

تشمل هذه المراجعة الشاملة النظر في سلوك الطفل وتطوره وإجراء مقابلات مع الوالدين وفحص السمع والبصر ، والاختبارات الجينية ، والاختبارات العصبية ، واختبارات طبية أخرى.
في بعض الحالات ، قد يختار طبيب الرعاية الأولية إحالة الطفل والعائلة إلى أخصائي لإجراء المزيد من التقييم والتشخيص، يتضمن المختصين في:
• أخصائي نمو أطفال.
• أخصائي دماغ وأعصاب.
طبيب نفسي.

Share the post