أسباب الاكتئاب عند الأطفال

Share via:
Author: ٌRofancare team - published on: Nov. 29, 2019 - views: 1302

#Amman #Irbid #Doctors #Zarqa #BookNow #Rofancare #Psychiatrist


الأطفال فلذة الكبد، يسعى والديهم لرسم البسمة على شفاههم كل يوم لم يخطر على بال أي أب يرى قرة عينه مكتئبًا وبدا عليه علامات الاكتئاب واضحة.
لذا سنتعرف على أسباب الاكتئاب عند الأطفال وطرق علاجه.

ما هو الاكتئاب لدى الأطفال:-

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يحول الفرح إلى الحزن. والسؤال: متى يشعر الطفل بالاكتئاب؟
يشعر الطفل بالاكتئاب عند فقدان صديق مخلص شرط بالوفاة وإنما بالإنتقال من المكان الذي يجلسون فيه سويًا.
أو وفاة حيوان أليف لدية. أو الانتقال من منزل لمنزل آخر بأصدقاء جدد ومدرسة جديدة.
ويمكن الحكم على الطفل أنه يمر اكتئاب عندما تطول مدة مرضه عند شهور.

  • تشير إحدى الدراسات أنه من بين كل 2 من 100 طفل يتعرضون لإكتئاب شديدة.
  • ولكن في الغالب معظمهم لا يتلقون العلاج المناسب لصعوبة التفرقة بين الحالة المزاجية والاكتئاب.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال:

هو انطواء الطفل على الحزن وسرعة الانفعال حيال مواقف بسيطة لا تستحق
لا يسعد بأمور كان يسعد بها قبل.
يفقد وزنه أو يزيد وزنه بجانب الأعراض السابقة.
يميل إلى النوم كثيرًا أو تجد لديه أرق أو صعوبة في النوم.
تجده مشتت التفكير غير قادر على اتخاذ القرارات المصيرية المناسبة
من الصعب جدًا تحديد أعراض الاكتئاب عند الأطفال لأن معظمها قد تكون مشاكل عارضه وتمر كالآتي:
انزاء الأطفال على أنفسهم في المدرسة بعيدًا عن رفاقهم.

وماذا عن أعراض تطور الأكتئاب؟

إذا تعرض الأطفال لإكتئاب شديد واستمر لأكثر من عام كان كالآتي:

  • تعرضهم للهوسة (وهي سماع ورؤية أشياء غير موجودة).

  • الأوهام (من خلال تفهمهم لمعتقدات خاطئة).

  • حدوث خلل في التوتر العضلي.

  • الرغبة في الانتحار والموت.

أسباب الاكتئاب عند الأطفال:

وجود مشاكل تتعلق بمستويات النشاط في أجزاء معينة من الدماغ.
وجود خلل في المواد الكيميائية للدماغ المؤثرة على الحالة المزاجية.
تشخيص الاكتئاب عند الأطفال والعلاج:
حتى نتمكن من العلاج المناسب لابد من الفحص والتشخيص الجيد والاعتماد الأول سيكون على الوالدين بالأساس وليس الطفل كما هو الحال في الأمراض العضوية.

تشخيص الاكتئاب عند الأطفال:

تتم عملية التشخيص من خلال زيارة الطبيب المختص (طبيب الأطفال النفسي) يطلب الطبيب بالآتي:

  • يسأل الطبيب عن بعض التفاصيل التي تخص صحة الطفل، وعن تفاصيل تخص تاريخ العائلة لذا ينصح بأن تتم الإجابة عن كل الأسئلة والاستفسارات بكل شفافية ووضوح.

  • هناك بعض الأمراض تسبب اكتئاب مثل.

  • انخفاض مستوى الغدة الدرقية أو فقر الدم.

  • لذا يطلب الطبيب بعض التحاليل والفحوصات الطبية الهامة.

طرق العلاج:

إذا كان السبب يرجع إلى داء عضوي يتم العلاج الفوري.
أما إذا كان السبب غير عضوي فالعلاج له عدد من الطرق أهمها:

  • العلاج باللعب:
    وله طرق وأساليب يقدمها الطبيب المختص من خلال أخصائي يقوم بعمل جلسات مع الطفل.
    إذا كان الطفل أكبر نوعًأ ما: يكون العلاج من خلال السلوك المعرفي وهذا ما يقوم به الأخصائي ويقوم بتوجيه الطفل نحو جلسات تعمل على تغير هذه الأفكار السلبية التي تجعلهم يشعرون بالسوء.

  • العلاج الدوائي:
    وهو علاج مستبعد إلا استلزم الأمر
    الاكتئاب له عدد من الأوجه التي ينبغي التعرف عليها من هذه الأوجه الآتي:

    • الاكتئاب الشديد:
      وهو تطور سلسلة من الاكتئاب لأكثر من أسبوعين على الأقل.

      • الإكتئاب المزمن (dysthymia):
        وهو تطور الإكتئاب تدريجيًا لمدة لأكثر من عامين.
        الاضطراب العاطفي الموسمي:
        وهو الاكتئاب المرتبط بضوء النهار ويظهر في أكثر في الشتاء.
        الاضطراب الثاني القطب وهو هوس الاكتئاب ويتحسن هذا النوع مع الرعاية الصحية والاهتمام والمساعدة.
        يصرح المعهد الوطني للصحة العقلية أن ما لا يقل عن 3,3% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 سنه قد عانو من نوبات اكتئاب حاد.

نصائح الأطباء للأسرة نحو الأطفال المصابة بالاكتئاب.

عن العلاج من خلال الطبيب غير كافي بمفرده وإنما يستوجب على الأسرة أن تتبع الآتي:

  • الخروج مع الطفل في أماكن مفتوحة مدته لا تقل عن مرتين إسبوعيًا فهذا يساعد كثيرًا في علاج المشكلة.

  • ادماج الطفل في بعض الألعاب الرياضية التي تعمل على تفريغ طاقته أولًا بأول.
    كما أنها تخلق جو من المرح واللعب مع أشخاص جدد.

  • إدماج الطفل مع الأصدقاء الداعين له وإبعاده عن أي طفل ممكن أن يحمله طاقة سلبية ويشحذه بأفكار سلبية هو في غنى عنهاومنعًا لتعرضه لأي انتكاسات من هذا القبيل.

  • تناول الأطعمة الصحية الغنية وخاصة التي تساعد في تحسين الحالة المزاجية.

  • لاحظ أن الطفل الذي أوصى له الطبيب ببعض الأدوية لابد من متابعته ذلك بحذر شديد واللجوء إلى الطبيب حال حدوث أي أمر جديد.

الأطفال فلة الكبد هو أمانة في أعناقنا لا يمكن أن نهملهم، أو نكون سبب في أن يصل طفل إلى الاكتئاب اسعى لتحقيق أحلامهم ورسم الشفاه على وجوهم، خُلقت الإبتسامة لأجلهم فلا تحرمهم حقهم في أخذ قسط من السعادة.
قد نخطئ أحيانًا وقد نصيب أحيانًا ولا حاول وجرب ولكن لا تترك التربية خارج السيطرة ، ونتعلم بعد فوات الأوان.

القاعدة العامة:

السعادة والبسمة هي أساس الحياة، فإن لم تكن على خبرة بالتربية لكن اترك فترتك لخلق السعادة لأبناءك.


Attention:

The content on the Rofan Care website is not intended nor recommended as a substitute for medical advice, diagnosis, or treatment. Always seek the advice of your own physician or another qualified healthcare professional regarding any medical questions or conditions.
The use of Rofan Care content is governed by the Rofan Care Terms of Use. ©2018 Rofan Care, Inc. All rights reserved.


Rofancare top Picks